هنا أنغولا 2010

عماد النمر

-- تغلبت البطولة الإفريقية على أحزانها وتجاوزت محنة البداية، وانطلقت المنافسات وانشغلت الجماهير بها وتابعتها بشغف كبير، وطويت صفحة الأحزان وطغت أبواق التشجيع على كل ما عداها، فهذه هي كرة القدم مجنونة ولا منطق لها.

وشهدت البطولة اهتماماً إعلامياً فاق كل البطولات السابقة حتى أن عدد الصحافيين المكلفين بتغطية الحدث وصل إلى 2100 صحافي، ما يؤكد قوة وفعالية البطولة في عالم كرة القدم، حيث يلعب فيها 368 لاعباً منهم 267 محترفاً في قارات العالم، أكثر من نصفهم يلعبون في أوروبا وحدها، كما يتواجدون في كل دولنا العربية تقريباً.

ومن المفارقات أن البطولة تشهد احتفال 20 لاعباً بيوم ميلادهم أثناء البطولة كونهم من مواليد شهر يناير أكبرهم حارس مرمى المنتخب المصري عصام الحضري ولاعب موزمبيق تيكو تيكو (37 سنة)، وأصغرهم إيمانويل لاعب زامبيا (17 سنة) وجيرمان موسى لاعب بوركينا فاسو (18 سنة).

كما يتواجد في البطولة خمسة مدربين وطنيين هم المعلم حسن شحاتة مع المنتخب المصري والشيخ رابح سعدان مع المنتخب الجزائري والمخضرم فوزي البنزرتي مع المنتخب التونسي، إضافة إلى فييري مدرب مالاوي وابيو أمودو مدرب نيجيريا.

-- تخطى الفريق الجزائري نكسة المباراة الأولى أمام مالاوي بالفوز على مالي بهدف واحد وهو الفوز الذي أعاد الثقة والأمل للفريق الأخضر، ونأمل ان يحقق نتيجة إيجابية اليوم أمام انغولا صاحبة الأرض والجمهور، وهي مباراة غاية في الصعوبة على الفريقين.

-- وأقيمت مساء الأمس مباراة منتخب تونس مع الغابون وهي مفترق طرق لمنتخب الغابون الفائز على الكاميرون ويهمه أن يواصل مشواره الناجح، بينما الفريق التونسي الشاب يسعى إلى التواجد مع الكبار في الدور الثاني.

-- وحقق منتخب الساجدين هدفه الأول بالتأهل إلى الدور نصف النهائي بعد تخطيه العقبة الكبرى أمام نيجيريا في المباراة الأولى، وأكد جدارته بالفوز على موزمبيق مساء أول من أمس، وبالتالي فسوف يلعب مباراته الأخيرة في الدور الأول مع بنين وهو مرتاح نسبياً.

-- فاجأت قناة الجزيرة الرياضة الجماهير العربية بقرارها إذاعة مباريات المنتخبات العربية على قنواتها المفتوحة، بعد المشكلات التي حدثت بينها وبين المسؤولين في مصر وتونس، والوصول إلى طريق مسدود في المفاوضات، ما كان له أثر كبير في غضب الجماهير المصرية والتونسية على الجزيرة، لكن القرار كان مصالحة لجمهور البلدين والجماهير العربية عموماً.

 

emad_alnimr@hotmail.com

طباعة