إعلان الكويت

حمدان الشاعر

كانت القمة الاقتصادية العربية الأخيرة مفعمة بالآمال العريضة وبلغة ملأى بالممكن، وبما يجب أن يكون عليه شكل المستقبل، بل لعلّ «إعلان الكويت» كان إعلاناً لحالة تفاؤل عربي قد ضل الطريق إلينا منذ زمن بعيد.

فلغة التفاؤل ونظرة الاستبشار كانت سائدة في محتويات الإعلان والتي تعكس حقيقة واحـدة وهي أن أحـداً من العرب غير راضٍ عن حال التردي المروّع الذي وصلت إليه الأمة. ولقد اختصر أمين عام جامعة الدول العربية، عمرو موسى، المشكلة الفعلية التي تواجه الأمة العربية في التخلّف والبطالة والفقر والتي هي أخطر بكثير من أي تدخل أجنبي خارجي. هذا الثالوث هو في الأصل ما حدا بالكويت لعقد هذه القمة، فالاقتصاد هو عجلة التنمية ومحركها الرئيس وهو القطاع الأهم القادر على انتشال الشعوب العربية من مستنقع الفقر، والنهوض بها نحو آفاق تنموية حضارية تليق بالإنسان.



القرارات الاقتصادية التي انبثقت عن القمة شملت جملة من المشروعات التنموية كالربط البري بالسكك الحديدية، والاتحاد الجمركي العربي، واستراتيجية الأمن المائي، والبرنامج العربي للحد من الفقر وتوفير فرص العمل، إضافة إلى تطوير التعليم، وتحسين مستوى الرعاية الصحية، وغيرها من المشروعات الطموحة التي يمكن وصفها بأنها غاية في الكمال، ولكن.. هل ستأخذ مكانها فعلياً في حيز التنفيذ أم ستصطدم بجبال من البيروقراطية المزمنة، أم أنها ستبقى مجرد مسكّن مؤقت لشعوب تبحث عن حلم تصدّقه؟



إن غياب برامج عمل ملزمة أو فرص تمويلية واضحة، وآلية لمتابعة تنفيذ هذه البرامج تجعل هذه المشروعات مجرد سراب، وستظل تتكرّر كإعلانات وآمال في قمم لاحقة. الأمر ليس بالمستحيل.. وليس بالتمني.. فهي مشروعات ممكنة لأمة تمتلك كل هذه الثروات، إنها فقط أزمة إرادة وحب وإيمان عميق متجذّر في حتمية البحث عن منافذ ضوء لهذه الأمة التي عانت طويلاً من عتمة الخيبات.



الإرادة هي الدافع نحو تفعيل هذه القرارات نحو إنجازات على صعيد الواقع، وهي محك وحيد لجدوى هذه القمم.



هل علينا أن ننتظر إشارة البدء، أم أنها كسابقاتها مجرد قمة وأوراق تتكدس في أروقة المؤتمرات؟ لكن لنكن أكثر تفاؤلاً.. وننتظر.

 

hkshaer@dm.gov.ae

طباعة