منها الانحياز العاطفي.. أخطاء شائعة يجب تجنبها لكسب المال

بغض النظر عن ذكائك أو درجة تعليمك أو مدى نجاحك على المستوى المهني، عندما يتعلق الأمر بالاستثمار، فقد لا تتخذ أفضل القرارات.

هذا لأنك إنسان، مما يعني أنك مجبر على الاستجابة بطرق معينة تخدمك جيداً في أجزاء كثيرة من حياتك، ولكن تميل إلى العمل ضدك عندما يتعلق الأمر باتخاذ قرارات استثمارية ذكية، وفقاً لعالم النفس دانييل كروسبي، مؤلف كتاب «المستثمر السلوكي»، بحسب شبكة «سي إن إن».

لكن إليك الأمر: إذا كنت على دراية بمستوى الأداء عندما يتعلق الأمر بالأسواق، فيمكن أن يساعدك ذلك في الواقع على أن تكون مستثمراً أفضل.

استناداً إلى عقود من الأبحاث السلوكية الرائدة، قال كروسبي إن المستثمرين يقعون بسهولة فريسة لأربعة تحيزات متأصلة. ولكن عندما تضعها في اعتبارك، يمكنك اتخاذ خطوات إما لكتم تأثيرها وإما لتسخيرها لمصلحتك المالية:

- الانحياز للأنا

كل شخص لديه غرور - يحمينا ذلك بعدة طرق، جزئياً عن طريق خلق شعور بالثقة - وغالباً تصبح هناك ثقة مفرطة بقدراتنا وأحكامنا. قال كروسبي: «الأنا تخرجنا من الفراش في الصباح».

أولئك الذين يصبحون واثقين جداً من أنفسهم يكونون أكثر مرونة ويحققون النجاح المهني. غالباً ما يكون الأشخاص الذين لديهم ثقة زائدة أكثر سعادة ومن المرجح أن يكونوا رجال أعمال وسياسيين ناجحين. ويمكن للأنا (القوية) أن تقينا من الانتكاسات وخيبة الأمل والخسارة.

ولكن عندما يتعلق الأمر بالاستثمار، فإن الكثير من الثقة بالنفس قد تكلفك أموالاً حقيقية.

على سبيل المثال، قال كروسبي إن معظمنا يفضل العثور على معلومات تؤكد ما نعتقده بالفعل بدلاً من البحث عن معلومات تتحدى معتقداتنا. واستشهد بالبحث الذي يظهر أنه حتى عند تقديم حقائق تتعارض بشكل مباشر مع ما نؤمن به، بفضل غرورنا، فقد نصبح أكثر رسوخاً في تلك المعتقدات الخاطئة.

إحدى الطرق التي يمكن أن يحدث بها هذا عندما تستثمر هي أنك قد تشعر بالتأكد من أن شركة معينة أو فئة أصول جديدة - مثل التشفير - ستفوز في المستقبل. لذا فإنك ترمي مبلغاً كبيراً غير متناسب من المال على فكرتك التي لا يمكن أن تخسرها.

- الانحياز المحافظ

الاستثمار ينطوي دائماً على مخاطر. لكن رغبة الناس في التمسك بما هو مألوف أو أخذ القول المأثور «استثمر فيما تعرفه» قد تزيد في الواقع من هذا الخطر.

استخدم كروسبي مثالاً لشخص يعمل في صناعة التكنولوجيا، يشتري منزلاً في مركز تقني مثل سان فرانسيسكو ويستثمر بشكل أساسي في أسهم التكنولوجيا. النتيجة: ستعتمد آفاقه المالية بشكل غير متناسب على صحة قطاع التكنولوجيا لأنه خصص معظم وقته وماله لذلك من خلال وظيفته وممتلكاته ومحفظته الاستثمارية. عندما يتضرر قطاع التكنولوجيا، يمكن أن يتعرض للضربات المالية.

هناك طريقة أخرى غالباً ما يستخدمها المستثمرون وهي الاستثمار في الأسهم الأميركية بشكل أساسي على أساس الاعتقاد بأن الأسهم غير الأميركية تنطوي على مخاطرة كبيرة.

- انحياز الاهتمام

يميل البشر إلى إيلاء اهتمام غير متناسب للأخبار السيئة أو الأحداث الدرامية العالية أو الأحداث منخفضة الاحتمال (مثل هجمات أسماك القرش أو اصطدام الطائرات في المباني) - كلاهما يمكن أن يشوه تصورنا للمخاطر.

علاوة على ذلك، يمكن أن يؤدي التحميل الزائد للمعلومات - سواء من البيانات أو الأبحاث أو الأخبار - إلى قرارات مضللة لأن كثرة المعلومات تجعل من الصعب رؤية الحقائق، كما أشار كروسبي.

- الانحياز العاطفي

يمكن أن تحمينا عواطفنا وحدسنا في بعض المواقف الصعبة، أو يمكنها المساعدة في توجيهنا. على سبيل المثال، قد تختار أخيراً شريكاً جيداً بعد سنوات من مواعدة آخرين لم يكونوا مناسبين لك مطلقاً.

لكن عواطفنا يمكن أن تجعلنا أيضاً نتصرف بتهور، وأن نتجاوز ما نعرف عادة أنه يجب علينا القيام به.

قد تكون العاطفة في الأسواق مكلفة. إذا تم تنشيط خوفك، فيمكنك الشعور بالذعر والبيع في الوقت الخطأ. أو إذا كنت مبتهجاً، فقد يؤدي تفاؤلك إلى تشويه إحساسك بمدى المخاطرة التي تتعرض لها حقاً في الاستثمار.

طباعة