بعد زواجها مرتين ونعتها بـ "العاقر".. اختفاء فتاة مصرية بظروف غامضة

مصدر الصورة: المصري اليوم

تبذل أسرة زوجة مصرية شابة جهودا حثيثة للعثور عليها بعد اختفائها من منزل الزوجية إثر تعرضها للتنمر ونعتها بـ"العاقر" بسبب عدم قدرتها على الإنجاب بعد زواجها مرتين.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" عن الأم قولها إن الشابة العشرينية، هالة صدقي، اختفت منذ ثلاثة أشهر، من دون أن تبلغ أحدا برغبتها في الرحيل ولا عن المكان الذي ذهب إليه.

وتقول الأم للصحيفة إن مأساة ابنتها بدأت قبل ثلاث سنوات عندما تزوجت للمرة الأولى من مقاول، كان أهله ينعتونها بـ"يا عاقر اللى زيك (مثلك) معهم عيلين و3 عيال".

ولأنها كانت تحب زوجها "مكانتش بتقول له حاجة (لم تبلغ زوجها بهذا الأمر)، لحد ما كانت بتسيب (تترك) البيت بعض الوقت وتمشى من نفسها في الشوارع".

ثم تبدلت أحوال الزوج بعد "ضغط أهله عليه" بسبب الإنجاب فطلقها، ما أصابها"بحالة نفسية" وذهبت للأطباء النفسيين "وكانت عندنا بالبيت بتقف بالبلكونة (الشرفة) وترمى حاجات على الناس وتشتم وتهذى بكلمات غير مفهومة".

وتصورت الأسرة أن المأساة ستنتهي بزواجها للمرة الثانية، لكن الأمور ساءت بسبب الزوج الثاني الذي كان يقول لها: "أنت اطلقتى علشان مش بتخلفى، وأنا كمان (أيضا) هطلقك".

ويبدو أن هالة فقدت القدرة على التحمل، فقررت الرحيل عن المنزل، ونزلت إلى الشارع واختفت من دون حتى أن تأخذ متعلقاتها الشخصية.

وحررت الأم محضرا بقسم شرطة الأهرام في محافظة الجيزة بالواقعة، وحتى الآن لم يستدل على مكانها.

وتقول الأم إنها ضحية طليقها وزوجها الثاني اللذين "حطما نفسيتها وضيعا عقلها". وتضيف: "وصل الأمر إلى أن أهل الزوج كانوا بيخلوا العيال الصغيرة يطرقوا باب شقتها ويعايروها بأنها عاقر".

طباعة