مصر.. تفاصيل إنهاء مدرس حياة زوجته بـ"مقص"

نشرت صحيفة الوطن المصرية تفاصيل جريمة تخلص مدرس من زوجته صباح يوم عرفة، والتي انشرت بشكل واسع في الصحف المحلية والعربية، والتي وقعت في عزبة جعفر التابعة لمدينة شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية.

وقالت الصحيفة إنه نشب خلاف بين الزوجين قبل آذان الفجر، بعد أن بدأت السيدة الثلاثينية "عبير" التي ترعى ثلاثة أطفال أكبرهم يبلغ من العمر 8 سنوات، وأصغرهم طفلة لم تتعدى العامين، في تجهيز وجبة السحور لزوجها لتناولها سوياً استعداداً لصايم يوم عرفة، وبالفعل تناولا وجبة السحور سوياً، ولكن في حوالي الساعة 6 من صباح يوم الجمعة الماضي حدث خلاف بين الطرفين، بعد أن علم زوجها الذي يعمل مدرساً من حصول زوجته على دورها في الجمعية، وكانت المجني عليها ترغب في سداد الديون التي عليهم من هذه الأموال، ولكن زوجها رفض وطلب منها الحصول على الأموال كاملة، وهو ما أحدث خلافاً بين الطرفين.

حيث حمل الزوج المقص وسدد عدة طعنات في جسد زوجته بسبب رفضها إعطائه أموال الجمعية، وتركها غارقة في دمائها، واصطحب الثلاثة أطفال وهرب إلى محافظة المنوفية، ليستيقظ الأهالي "والدة عبير وأشقائها" ويفاجئوا بابنتهم جثة هامدة وسط دمائها بمنزلها.

وعقب تلقي الأجهزة الأمنية والمباحث إخطاراً بالواقعة، تحركت على الفور وتتبعت الزوج المتهم الهارب، وتم القبض عليه في محافظة المنوفية، استعداداً لمحاكمته.

ورفضت والدة المجني عليها حتى الآن العزاء، وارتداء الملابس السوداء، موضحة أنها لن يكون هناك عزاء إلا بعد الحكم على المتهم من جانب القضاء بالإعدام والحصول على حق نجلتها، مطالبة بسرعة القصاص.

طباعة