دعوى قضائية لمنع ظهور مبروك عطية على الفضائيات

أقام محامي مصري دعوى قضائية عاجلة لمنع ظهور مبروك عطية على الفضائيات، واختصم فيها رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، ومبروك عطية أحمد أبو زيد، وذلك كما ذكرت صحيفة "الوطن" المصرية.

وقال المحامي بالنقض الدكتور سمير صبري من خلال الدعوى القضائية، كما ذكرت "الوطن"،إنه بعد أن أصبح الدعاة هم المرجع الذي يتجه إليه المسلمون في حالة وجود أي تساؤل في أمور دينهم، فالدعاة هم من يوجهون الناس إلى صحيح الدين، وإعطائهم الفتاوى التي تعينهم في أمور دينهم ودنياهم، وأصبح الدعاة هم فئة يجب أن تتمتع بقدر من العلم واللباقة، وحسن الأداء لجذب المشاهد إليهم.

وتابع صبري، أنه ومنذ بداية ظهور مبروك عطية على الفضائيات، أصبح مادة للتهكم من الأسلوب الذي ينتهجه في الظهور على شاشات التلفزيون، وأن هذا الأمر لا يليق بداعية وعالم أزهري يتخذه الناس قدوة ومرجع لهم وبعض الألفاظ التي يتخذها في حلقاته محل السخرية والتهكم فالداعية يجب أن يلتزم بالحد الأدنى من سلوكيات التخاطب مع الناس والظهور على شاشات التلفزيون وأن يتحسس ألفاظه وحركاته وإيماءاته التي يتخذها سواء بقصد أو بدون.

وأشار إلى أن الأمر وصل أن بعض الأشخاص قاموا بأخذ الفيديوهات المقتبسة من حلقات برامجه وقاموا بتقليده والسخرية منه عبر منصات مواقع التواصل الإجتماعي، وله سقطات كثيرة لا تليق بداعية إسلامي وألفاظ بذيئة لا تتناسب مع علمه الذي يدعيه ومع منصبه الذي يتشدق به وأصبحت الكثير من الأسر تتجنب جلوسها أو أولادها لمشاهدته أو الاستماع إليه.

ومن المعروف أنه يتعين أن يتسم الداعية في ظهوره أمام شاشات التلفزيون وعلى الفضائيات أن يكون وجيها ومؤهل للظهور على أي وسيلة إعلامية ويلتزم بالحد الأدنى من سلوكيات التخاطب والتحدث والأداء والحركات وتنسيق مخارج الألفاظ إلى نهاية ما يتصف به من أتباع الأداء المنضبط لرجل الدين كونه قدوة شكلا وموضوعا لجميع الدعاة والأزهريين مما يجعل ظهوره على شاشات الفضائيات بهذا الشكل محل سخرية وتهكم مما يكون جديرا معه إصدار حكما بعدم ظهوره على شاشات التلفزيون.

وكان عطيه قد تعرض لانتقاد من بعض الشخصيات العامة في المجتمع المصري اثر تصريحاته الأخيرة على واقعة "فتاة المنصورة".

ومن جانبها هاجمت الفنانة المصرية أنغام، الداعية المصري مبروك عطية، حيث كتبت في تغريدة عبر حسابها الرسمي بـ "تويتر": "عيب تكون مصري، وعيب جدا تتحسب على الأزهر الشريف، قفة !!!. تحيا مصر وسيدات مصر أحرار ومش هاذكر اسمك كفاية القفة.. كسفتنا الله يكسفك".

وكان عميد كلية الدراسات الإسلامية الأسبق بجامعة الأزهر في مصر الدكتور مبروك عطية قد علق على مقتل طالبة على يد زميلها ذبحا بسبب مشادة كلامية بينهما في مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية.

وقال عطية في فيديو عبر "فيس بوك": "بالرغم من السواد الذي نعيش فيه يبقى الله هو الرحمن الرحيم، ولولا أن الله رحمن رحيم لحدث سواد أشد ولوقعت جرائم أفظع".

وأضاف: "فتاة من المحلة بكلية آداب المنصورة ذاهبة إلى الامتحان، قتلها فتى بسكين، أقول الله يرحمها ويصبر أهلها ووالدها وأمها وينتقم من المجرم وينال جزاءه".

وتابع: "المرأة والفتاة، تتحجب عشان تعيش، وتلبس واسع عشان متغريش، وغض البصر للرجال المحترمة، لو حياتك غالية عليكي اخرجي من بيتك قفة، لا متفصلة ولا بنطلون ولا شعر على الخدود، عشان وقتها هيشوفك اللي ريقه بيجري ويقتلك".

طباعة