باحثان يكشفان سر موت النحل تحت شجر الزيزفون

توصل باحثان من بريطانيا إلى سبب قد يكون المحدد الأساسي لموت النحل تحت أشجار الزيزفون، وهو ما اعتبره العلماء خطوة هامة لفهم الرابط بين جامع العسل الصغير وهذا النوع من الأشجار. وذلك ضمن مسعى العلم من اجل فهم أكبر لطبيعة النحل، 

رجح باحثان في بريطانيا أن موت النحل الطنان تحت أشجار الزيزفون، قد يكون بسبب نقص الغذاء ولو بشكل جزئي. وأوضح الباحثان، هاوكه كوخ، وفيليب ستيفينستون من جامعة "كرين ويتش" بمدينة "كينت" البريطانية أن التفسير المحتمل لهذه الظاهرة هو أن النحل يموت جوعا.

وبحسب العلماء فأنه من الممكن حدوث نفوق لأعداد ملفتة للنظر من النحل في فصل الصيف، تحت أشجار الزيزفون وخاصة ما يعرف بالزيزفون اللبدي، الذي يزدهر نسبيا أواخر العام، إذ يجتمع النحل وغيره من الحشرات تحت الأشجار بحثا عن الرحيق، ولكنها لا تجد منه سوى القليل جدا في هذه الأشجار، وذلك وفقا لمجلة "بايولوجي ليترس" المتخصصة في دراسات علم الأحياء

من جهة أخرى، أشار الباحثان أيضا أن الموت جوعا ليس هو التفسير الوحيد لظاهرة موت النحل الطنان تحت شجر الزيزفون، حيث اضطلع الخبيران على العديد من الدراسات التي اهتمت بهذا الموضوع. وقالا إن الباحثين السابقون كانوا يعتقدون حتى الآن أن رحيق شجر الزيزفون سام للنحل، بيد أنهما لم يجدا أدلة مقنعة على ذلك.

وفي شأن ذي صلة، اقترح كوخ وستيفنسون توفير مصادر بديلة للغذاء في مناطق الزيزفون. وهو ما أيديه أيضا أحد أشهر باحثي النحل، ديف جولوسون، من جامعة "سوسيكس" البريطانية.  وأكد في هذا الصدد على أن شجرة الزيزفون نفسها ليست ضارة بالنحل.

طباعة