ألمانيا.. الحكم لصالح موظف سقط بين سريره ومكتبه أثناء "العمل من المنزل"

قضت محكمة ألمانية بأن رجلاً انزلق أثناء المشي على بعد أمتار قليلة من سريره، إلى مكتبه في المنزل، يمكنه المطالبة بالتأمين ضد الحوادث في مكان العمل، لأنه كان يتنقل بغية القيام بوظيفته، وفقاً لصحيفة «غارديان» البريطانية.

وقالت المحكمة الاجتماعية الفيدرالية، التي تشرف على قضايا الضمان الاجتماعي، في قرارها، إن الرجل كان يعمل من المنزل، وفي طريقه إلى مكتبه في طابق واحد أسفل غرفة نومه.

أثناء المشي على الدرج الذي يربط الغرف، انزلق الرجل، الذي لم يذكر اسمه، وكسر ظهره.

ولاحظت المحكمة أن الموظف عادة ما يبدأ العمل في مكتبه بالمنزل «على الفور دون تناول الإفطار مسبقاً»، لكنها لم توضح سبب صلة ذلك بالقضية. ومع ذلك، قالت لاحقاً إن التأمين القانوني ضد الحوادث لم يُمنح إلا للرحلة «الأولى» إلى العمل، مما يشير إلى أنه يمكن رفض الرحلة في الطريق لتناول الإفطار بعد الوجود بالفعل في المكتب المنزلي.

ورفضت شركة التأمين الخاصة بصاحب العمل تغطية الحادث. في حين اختلفت محكمتان من الدرجة الأدنى حول ما إذا كانت الرحلة القصيرة عبارة عن رحلة تنقل عمل أم لا، قالت المحكمة الاجتماعية الفيدرالية العليا إنها وجدت أن «الرحلة الصباحية الأولى من السرير إلى مكتب داخل المنزل يمكن اعتبارها بالفعل (الطريق إلى العمل)».

وقالت المحكمة: «المدعي تعرض لحادث في العمل عندما سقط في طريقه إلى مكتبه بالمنزل في الصباح».

في العديد من البلدان، يقع على عاتق الشركات واجب رعاية موظفيها، بغض النظر عن مكان عملهم.

وأوضحت المحكمة الفيدرالية الألمانية: «إذا تم تنفيذ النشاط المؤمن عليه في منزل الموظف المؤمن عليه أو في مكان آخر، يتم توفير غطاء التأمين بالقدر نفسه مثل الوجود بمقر الشركة».

طباعة