هرب من لسعات النحل فالتهمته الأسماك

لقي صياد برازيلي مصرعه بشكل مأساوي، بعدما قفز إلى مياه إحدى البحيرات، أملا في النجاة من سرب نحل

 

وذكرت صحيفة «ديلي ستار»، إن الرجل الذي يبلغ من العمر 30 عاما، كان في رحلة صيد إلى جانب اثنين من أصدقائه، عندما هجم سرب نحل، فخافوا من اللسعات. وقفز الصيادون الثلاثة إلى البحيرة التي يكثر فيها سمك «البيرانا»، لكن أحدهم لم يستطع الخروج بعد ذلك.

وعندما قام غواصون مختصون باستخراج جثة الصياد الضحية، وجدوا أن سمك «البيرانا» قد التهم أجزاء من الوجه والأذن ومناطق أخرى من الجسم.


وتم العثور على الجثة، وهي على بعد نحو 4 أمتار من ضفة البحيرة، ووقعت هذه الحادثة المأساوية في منطقة «بريزيلانديا دي ميناس» الريفية

طباعة