داعية مصري شهير: الموظف الذي يترك عمله ليقرأ القرآن "راتبه حرام".. فيديو

أكد الداعية المصري الشهير الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف مبروك عطية، أن الفتوى تختلف باختلاف الأشخاص والظروف والزمان والمكان، ضاربًا المثل بالإمام الشافعي الذي غير بعض المسائل في فقهه بعدما انتقل من العراق لمصر.

وأشار عطية، خلال لقائه مع الإعلامي شريف عامر في برنامج "يحدث في مصر"، المذاع عبر فضائية" MBCمصر"، إلى أن القرآن الكريم نفسه يٌحرم سماعه إذا كان سيعطل الفرد عن أداء الصلاة أو عن عمله.

وأوضح الأستاذ بجامعة الأزهر: "القرآن الكريم حرام سماعه لو هيعطلك عن أداء الصلاة على معادها أو هيعطلك عن شغل فما بالك بالأغاني"، مشيرًا إلى أن حكم الأخيرة يتوقف على حسب الاستخدام.

وأكد الدكتور عطية، حرمة قراءة القرآن في أثناء وقت العمل: "قراءة القرآن لا تصح إذا حضرت الصلاة وقراءة القرأن لا تصح إذا حضر العمل واللي واخد المصحف ورايح شغله واللي ماسك المصحف وسايب شغله أكله حرام ومرتبه حرام لأن وقته مخصص للعمل والعمل قرآنه وصيامه وصلاته"، مشددًا على حرمة راتب من يفعل ذلك

واقتراح عطية أن يفعل الموظف أو العامل يكون ذلك في أيام الإجازات، والوقت الذي يملكه، محذرًا من استغلال وقت العمل في العبادة وترك العمل.

 

 

طباعة