محاكمة مؤسس فرقة رقض بلجيكية بتهمة "التحرش" و"الإذلال"

ألغيَ في بلجيكا عرض رقص كان يفترض أن تقيمه فرقة الفنان يان فابر الملاحق قضائياً بتهمة "خدش الحياء" و"التحرش الجنسي"، بسبب "ضغوط" ومواقف حادة رافضة لهذا النشاط.

وكان مجلس إدارة فرقة "تروبلين" والجهة المنظمة وهي مركز شارلروا للرقص أعلنا إلغاء العرض الذي كان من المتوقع أن يقام في 30أكتوبر المقبل، في بيان مشترك أصدراه قبل ثمانية أيام من الجلسة الأولى للمحاكمة التي تعقد في مدينة أنتويرب (شمال بلجيكا).

وأوضح البيان الذي تلقته وكالة فرانس برس اليوم، أن عرض "ذي فلويد فورس أوف لوف+ لفرقة تروبلين يان فابر" المقرر ضمن بينالي شارلروا للرقص قد ألغي.

وعلل الطرفان القرار بـ"السياق الراهن والضغوط والمواقف الحادة التي أحاطت بهذا العرض"، معتبرين أنها اتخذاه توخياً "لعدم تعريض فرقهما لاي عنف قد يحصل".

وكان النحات ومصمم الرقص والمخرج المسرحي البلجيكي يان فابر أحيل بعد تحقيق استغرق ثلاث سنوات على المحكمة في أنتويرب في نهاية يونيو بتهمة "خدش الحياء" و "التحرش الجنسي".

وتعود الاتهامات إلى سبتمبر 2018، إذ اشتكى نحو 20 من الأعضاء السابقين في "تروبلين" في رسالة مفتوحة من تعرضهم لضغوط نفسية و"إذلال" وحتى ابتزاز ذي طبيعة جنسية.

وسيحاكم فابر البالغ 62 عاماً في تهم "تحرش جنسي" تتعلق باثني عشر موظفاً، إضافة إلى تهمة "خدش للحياء"، بحسب المكتب المتخصص في منازعات العمل في النيابة العامة بأنتويرب.

ومن المقرر عقد جلسة إجرائية أولى أمام محكمة الجنايات في 21 سبتمبر.

كذلك بادر متحف في أنتويرب أمس، إلى توضيح إقدامه على سحب منحوتة ليان فابر كانت معروضة فيه منذ عشرين عاماً، مبرراً ذلك بالرغبة في "التجديد"، ورافضاً اعتبار الخطوة من باب الرقابة.

طباعة