النظام الغذائي الدهني يصيب ساعة الجسم البيولوجية بالخلل

أظهرت دراسة حديثة وجود صلة بين النظام الغذائي غير الصحي الغني بالدهون والاضطرابات التي تصيب الساعة البيولوجية في الجسم .

وأكدت الدراسة أن اتباع نظام غذائي غني بالدهون سيؤدي إلى تعطيل عملية التمثيل الغذائي والأيض، ويعمل على زيادة مستويات السمنة المفرطة، والتسبب بمشاكل صحية خطيرة واضطرابات شديدة للجسم على المدى الطويل، كما ذكر موقع "ميديك فوريوم".

وألمحت الدراسة إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالدهون يسبب خللا في مراكز الدماغ المسؤولة عن التحكم في الشبع والشهية، مما يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، وبالتالي يسبب السمنة التي تُضعف الإيقاعات اليومية لتناول الطعام وإفراز الهرمونات التي تؤثر على الشعور بالشبع والجوع، وأكد العلماء أنه من غير الواضح بعد إذا كانت هذه التشوهات في مراكز التحكم في الشهية في الدماغ هي سبب السمنة أم نتيجة لها.

وتؤكد الدراسات تضاعف أعداد المصابين بالسمنة ثلاث مرات في جميع أنحاء العالم منذ عام 1975، حيث تؤدي السمنة إلى مجموعة متنوعة من الأمراض، بما في ذلك مرض السكري من النوع 2 واضطرابات القلب والأوعية الدموية وأنواع معينة من السرطان. 

وتهدف دراسة أجراها باحثون بولنديون، إلى جانب علماء من جامعة بريستول، إلى تحديد ما إذا كانت التغييرات في الساعة البيولوجية تعتمد على طريقة الراحة ونشاط الشخص، لذلك تم تغذية فئران المختبر بنظام غذائي غني بالدهون مما أدى إلى تعطل الساعة البيولوجية والتي تتحكم في الشعور بالشبع في الدماغ، وتؤدي اضطراباتها إلى الإفراط في الأكل، وبالتالي السمنة، وتم نشر نتائج هذه الدراسة في مجلة علم وظائف الأعضاء .

طباعة