العثور على جثة امرأة إثر انفجار منزل في ظروف غامضة بألمانيا

عثرت الشرطة الألمانية اليوم، على جثة امرأة بعد يومين من انهيار منزل إثر انفجار مدو في بلدة رورباخ أن دير إلم بولاية بافاريا جنوب شرقي ألمانيا.

وعثرت الشرطة على امرأة متوفاة بين الأنقاض اليوم.

تبلغ المرأة من العمر 54 عاما وكانت تعيش مع زوجها في الطابق الأرضي من المنزل شبه المنقسم إلى جزئين بتلك البلدة.

وعثرت السلطات على رجل يبلغ من العمر 55 عاما توفي إثر حادث سيارة مميت بعد وقت قصير إلا أن تشريح الجثة لم يثبت ما إذا كان هو زوج السيدة التي توفيت أم لا.

بقيت الحالة على غموضها، ويسعى المحققون إلى محاولة التعرف على هوية جثة الرجل بمساعدة فحوص الحمض النووي.

وقال المتحدث باسم الشرطة كارل هوبفل اليوم السبت في مدينة إنجولشتات: "هذا الأمر له الأولوية الآن".

وتأمل الشرطة في المزيد من الحصول على معلومات لتوضيح سبب الانفجار في المنزل المنقسم إلى قسمين منفصلين.

ووقع الانفجار يوم الخميس الماضي، ويسعى رجال التحقيق لكشف ما إذا كانت هناك علاقة بين الانفجار ووفاة الرجل في حادث السيارة بعده بقليل وسبب اندلاع حريق في شقة خالية بولاية سكسونيا شرقي ألمانيا لسكانها علاقة بالبيت الذي وقع فيه الانفجار في بافاريا.

طباعة