برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    كورونا تهدد فرص عشرات الآلاف من الفائزين بالـ"غرين كارد"


    كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن عشرات الآلاف من العائلات حول العالم باتوا مهددين  بخسارة فرصة نادرة للهجرة إلى الولايات المتحدة جراء العديد من العوائق التي أوجدتها جائحة فيروس كورونا.

     

    وقالت الصحيفة أنه يجب على حكومة الولايات المتحدة معالجة طلبات الفائزين باليانصيب قبل اختتام السنة المالية في نهاية سبتمبر، وإلا سيفقد الفائزون فرصة الحصول على البطاقة الخضراء اعتبارًا من يونيو 2021، بسبب ما تقول إدارة  الرئيس الحالي، جو بايدن،  إنها قيود متعلقة بجائحة فيروس كورونا.
     

    وقد عالجت وزارة الخارجية حوالي 3  بالمئة فقط من إجمالي 55 ألف طلب تأشيرة.

    وكانت جائحة فيروس كورونا قد أدت إلى إغلاق القنصليات الأميركية في جميع أنحاء العالم مما أدى إلى توقف معالجة طلبات الهجرة والسفر إلى الولايات المتحدة، وذلك قبل أن يقرر ترامب تجميد تأشيرات التنوع وتأشيرات دخول أخرى.

    ولكن قرار ترامب جرى إلغائه جزئيا من قبل قاض فيدرالي في سبتمبر من العام الماضي، لتلجأ وزارة الخارجية في عهد ترامب إلى طرح تسوية جعلت معالجة تأشيرات التنوع في أدنى قائمة مراجعة تأشيرات الهجرة والدخول إلى البلاد.

    وكانت انتقادات الحزب الجمهوري لبرنامج تأشيرات  التنوع قد ازدادت في العام  2017 عقب اكتشاف أن سيفولو سايبوف، وهو مهاجر أوزبكي قتل بشاحنته ثمانية أشخاص دهسا، قد جاء إلى الولايات المتحدة عبر ذلك البرنامج.

    وقد دعا ترامب عقب تلك الحادثة إلى إلغاء هذه التأشيرات، لكن "التجمع الأسود" في الكونغرس دافع عن البرنامج، واصفاً إياه بالمصدر الأساسي للهجرة الأفريقية إلى الولايات المتحدة.

    ورغم أن البرنامج كان قد أُنشئ في الأصل لجلب المهاجرين الأيرلنديين فقد استفاد من البرنامج مؤخرًا أشخاص معظمهم من أفريقيا وبعض البلدان في أوروبا الشرقية وآسيا، وفي آخر يانصيب أُعلن عن نتائجه في يوليو الماضي، كان العدد الأكبر من الفائزين قد جاء من مصر والسودان وروسيا والجزائر وأوزبكستان.

    ويقول كيرتس موريسون، أحد محامي الهجرة، إن موكليه باعوا منازل وأخروا دراستهم وحصلوا على قروض، وكل ذلك على أمل القدوم إلى الولايات المتحدة، موضحا: ما فعلته الإدارة الأميركية (في عهد ترامب) هو أنها أخبرت هذه المجموعة من الأشخاص أنكم قد فزتم، والآن لا يمكنكم القدوم".
     

    طباعة