العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    كيف أثّر تغيّر المناخ على حجم جسم الإنسان؟

    أظهر بحث نُشر أمس ، أن متوسط حجم جسم الإنسان تغيّر بشكل كبير على مدى المليون سنة الماضية، والأمر يرتبط بتغير المناخ.
    وقام فريق من الباحثين بقيادة جامعة كمبردج في المملكة المتحدة وجامعة توبنغن في ألمانيا بجمع قياسات للدماغ وحجم الجسم لأكثر من 300 حفرية من عائلة الإنسان، التي ينتمي إليها البشر المعاصرون، أي الإنسان العاقل.
    استخدم الفريق هذه البيانات، جنباً إلى جنب مع إعادة تقدير المناخ الإقليمي للأرض من المليون سنة الماضية، وحساب المناخ الذي كان يمكن أن يمر به كل شخص، عندما كان إنساناً حياً.
    وجد الباحثون، أن المناخ - وخاصة درجة الحرارة - كان المحرك الرئيسي للتغيرات في حجم الجسم على مدى المليون سنة الماضية.
    ووجد الفريق، أن المناخات الأكثر برودة والأقسى كانت مرتبطة بأجسام أكبر، في حين أن المناخات الأكثر دفئاً كانت مرتبطة بأجسام أصغر.
    وقال أندريا مانيكا، أستاذ علم البيئة التطورية بجامعة كامبريدج، لشبكة «سي إن إن»، «هذه علاقة موجودة في العديد من الحيوانات، وحتى بين البشر المعاصرين، لكننا نعلم الآن أنها كانت الدافع الرئيسي وراء التغيرات في حجم الجسم على مدى المليون سنة الماضية».

    طباعة