العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    قتل أختين للفوز بـ''صفقة يانصيب مع الشيطان''

    أدانت هيئة محلفين مراهق بقتل أختين في حديقة بلندن العام الماضي، حيث طعنهما حتى الموت، في جريمة أثارت الجدل في بريطانيا .

    دانيال حسين البالغ من العمر 19 عاما، قتل نيكول سمولمان (27 عاما)، وبيبا هنري (46 عاما). وبحسب الإدعاء فإنه "تعاقد مع الشيطان للتضحية بالنساء مقابل الفوز باليانصيب".

    ويعتقد المحققون في القضية أن حسين خضع لـ "شكل من أشكال التطرف" بعد أن تعرض لمواد غامضة على ما يسمى بالشبكة المظلمة (دارك ويب)، وكان سيواصل قتل المزيد من النساء لولا لم يجرح يده عندما قتل الأختين.

    وزعم القاتل أن الجرح في يده ناتج عن إصابة تعرض لها من سارق يحمل سكينا، وهذا ما أدلى به خلال علاجه في أحد المستشفيات باليوم التالي للجريمة.

    وبعد صدور حكم هيئة المحلفين بالذنب، أجلت القاضية ويبل الحكم على حسين إلى 22 سبتمبر المقبل، وطلبت الحصول على تقارير عن صحته العقلية وتأثير مرض التوحد عليه.

    وقال المدعي العام أوليفر غلاسكو إن بيانات وأدلة الطب الشرعي وكاميرات المراقبة قادت الشرطة إلى حسين، وتم العثور على الحمض النووي الخاص به على جثتي الأختين وكذلك على سكين ملطخ بالدماء تم اكتشافه بالقرب من جثتيهما في حديقة "فراينت كنتري".

    وعرضت خلال المحاكمة وثائق مأخوذة من منزل حسين، بما في ذلك عقد مكتوب بالدم على ورقة بيضاء يزعم أنه اتفاق مع الشيطان، يتعهد فيه حسين بقتل 6 نساء كل 6 أشهر مقابل الفوز بجائزة يانصيب.

    وتم عرض لقطات مصورة على المحققين أظهرت حسين يغادر منزل والده قبل يومين من عملية الطعن لشراء مجموعة من السكاكين، كما أظهرته وهو يمشي باتجاه الحديقة في الليل، وفقا لـ"سكاي نيوز".

    وقال المدعي العام إن حسين أخذ معه قناعا ومجرفتين صغيرتين اشتراهم عبر الإنترنت، ودخل إلى الحديقة بعيد الساعة 1 بعد منتصف الليل وغادر الساعة الرابعة صباحا.

    وأضاف "من المرجح أنه أمضى معظم وقته في التفكير في خطته والبحث عن الضحايا المحتملين، ولماذا اختار الأختين، أو ما الذي لفت انتباهه حولهما، غير واضح أيضا".

     

    طباعة