برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دراسة تحسم جدل ارتداء الكمامة أثناء ممارسة الرياضة

    تحدثت دراسات عديدة عن أضرار ارتداء الكمامات أثناء ممارسة الرياضة، إلا أن بحثا جديدا أثبت عكس ذلك.

    ووفق دراسة أجراها مستشفى "كليفلاند كلينيك"، تم اختبار تأثير ارتداء الكمامة أثناء ممارسة الرياضة، وذلك بإخضاع عدد من الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة، ومتوسط أعمارهم 37 سنة، للمشي حتى الإرهاق.

    وتم تقسيم عينة الاختبار إلى ثلاث مجموعات وفقا لقناع الوجه، حيث ارتدى الفريق الأول كمامة "إن 95"، بينما لبس فريق قناعا من القماش، ولم يكن الفريق الأخير مرتديا أي قناع للوجه.

    وبتقييم أوضاعهم بعد الاختبار، تبين للباحثين عدم ظهور أي مشاكل تتعلق بالسلامة أثناء التمرين مع ارتداء أي نوع من الكمامات، كما لم تظهر شاشات المراقبة ضربات قلب غير طبيعية، أو انخفاضا خطيرا بنسبة الأوكسجين.

    وحسبما نقلت موقع "يو بي آي" للأنباء، فإن السبب الرئيسي لتوقف المشاركين عن الجري، كان بسبب عدم ارتياحهم من ارتداء قناع الوجه.

    وطبقا للدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "جاما"، فإن الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة أو مشكلات في القلب أو الرئة، لم يشاركوا في البحث، حيث يتوجب عليهم استشارة طبيبهم قبل ممارسة الرياضة، سواء كان ذلك مع كمامة أو بدونها.

    طباعة