برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    من هم الأطفال المحيطون بتمثال الأميرة ديانا؟

    تم الكشف أمس عن تمثال الأميرة البريطانية الراحلة ديانا بعد سنوات من العمل عليه.

    وتعود فكرة هذا التمثال لابني ديانا، الأميرين ويليام وهاري اللذين اتخذا قرار صنعه في عام 2017؛ لتكريم الذكرى العشرين لوفاة أمهما.

    والتمثال البرونزي لديانا لا يقف بمفرده. بل تُحاط به ثلاثة أطفال. ووفقاً لقصر كنسينغتون، يمثل الأطفال معاً عالمية وتأثير أعمال الأميرة ديانا عبر الأجيال.


    اشتهرت ديانا بأعمالها الخيرية، حيث كانت راعية لأكثر من 100 جمعية خيرية خلال حياتها.


    وأصبحت الأميرة تُعرف باسم «ملكة القلوب» بفضل تفانيها في الأعمال الخيرية، والتي تراوحت من أزمة الإيدز إلى الحملات ضد الألغام.

    و قال النحات إيان رانك برودلي «كانت ديانا، أميرة ويلز أيقونة أثرت في حياة الناس بجميع أنحاء العالم؛ لذلك كان من دواعي سروري العمل جنباً إلى جنب مع ويليام وهاري على هذا التمثال الذي يحيي ذكرى حياتها».


    وتابع «أردنا التقاط دفئها وإنسانيتها مع إبراز التأثير الذي أحدثته عبر الأجيال. آمل أن يستمتع الناس بزيارة التمثال والحديقة، وقضاء بعض الوقت لتذكر الأميرة”.
    بالإضافة إلى ذلك، قال الأميران ويليام وهاري في بيان مشترك «اليوم، في عيد ميلاد أمنا الستين، نتذكر حبها وقوتها وشخصيتها - وهي الصفات التي جعلتها قوة للخير في جميع أنحاء العالم، حيث غيرت حياة الكثيرين للأفضل».


    وأضاف الأميران «كل يوم، نتمنى لو أنها لا تزال معنا، ونأمل أن يُنظر إلى هذا التمثال إلى الأبد كرمز لحياتها وإرثها».

    طباعة