برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تعرف إلى أسباب انتفاخ البطن وطرق علاجها

    يعد انتفاخ المعدة من أكثر شكاوى الجهاز الهضمي شيوعاً، خاصة في فترة الصباح، والذي قد يؤدي إلى الإمساك أو وجود غازات، أو بعض التورم واحتباس السوائل، وذلك كما ذكر موقع "هيلث لاين"، الطبي المتخصص.

    وأضاف الموقع أنه يجب معرفة الأسباب التي تؤدي إلى الإنتفاخ ومعرفة كيفية علاجها، وذلك في حال إذا استبعد طبيبك وجود مشكلة طبية أساسية كسبب لانتفاخ المعدة.

    وللمساعدة في تقليل الانتفاخ الصباحي العرضي يجب تغيير النظام الغذائي ونمط الحياة.

    وإليك بعض التغييرات في النظام الغذائي لتقليل الانتفاخ

    قد يؤدي تناول الكثير من الفاصوليا والخضروات والبقوليات إلى الانتفاخ في الصباح، خاصة إذا كنت تتناول هذه الأطعمة في الليلة السابقة، وبذلك يمكن أن يساعد تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم، كما أنه تجنب الأكل قبل النوم أيضاً يساعد في تقليل انتفاخ المعدة.

    كما ثبت أن تقليل الصوديوم يقلل من انتفاخ المعدة، حيث وجدت دراسة أجريت عام 2019 أنه يمكن تقليل الانتفاخ الناتج عن اتباع نظام غذائي غني بالألياف عن طريق تقليل الأطعمة الغنية بالصوديوم.

    أما إذا كنت تشك في عدم تحمل الطعام، فقد يكون من المفيد الاحتفاظ بمذكرات طعام لمشاركتها مع طبيبك، لكي لا تقطع العناصر الغذائية الأساسية دون مناقشة الأمر مع طبيبك أولاً.

    شرب الشاي العشبية

    بالإضافة إلى زيادة كمية المياه التي تتناولها، فإن شرب بعض أنواع شاي الأعشاب قد يساعد في تخفيف الانتفاخ. قد تقلل الأعشاب التالية الانتفاخ العرضي:

        يانسون
        كراوية
        البابونج
        كسبرة
        الشمرة
        نعناع
        الكركم

    كما أنه يجب أن تضع في اعتبارك أنزيمات الجهاز الهضمي

    قد تساعد مكملات الإنزيمات الهضمية بعض الأشخاص الذين ليس لديهم إنزيمات كافية في الجهاز الهضمي، حيث تساعدك هذه الإنزيمات عادة على تكسير الأطعمة التي تتناولها واستخراج العناصر الغذائية منها والتي بدونها قد يحدث سوء التغذية والانتفاخ وآثار جانبية أخرى.

    أما إذا كنت مهتماً بالأنزيمات الهضمية، فتحدث مع الطبيب أولاً، حيث يمكنه مساعدتك في تحديد ما إذا كان الانتفاخ والأعراض الأخرى لديك مرتبطة بنقص الإنزيم والتوصية بالمنتجات المناسبة لك.

    ممارسة الرياضة

    قد تساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام في تحسين عملية الهضم، وبالتالي تقليل مخاطر الانتفاخ، حيث أنه يمكن حتى لفترات قصيرة من النشاط على مدار اليوم أن تساعد، حيث وجدت إحدى الدراسات الصغيرة لعام 2021 أن المشي الخفيف لمدة 10 إلى 15 دقيقة بعد الوجبات ساعد في تقليل الانتفاخ المزمن لدى المشاركين.

    مشاكل الأمعاء والمعدة والانتفاخ

    كما انه يمكن أن يحدث الإنتفاخ نتيجة بعض الأمراض والقضايا المتعلقة بالجهاز الهضمي هي بعض الأسباب المحتملة للانتفاخ. وتشمل:

        التهاب داخل البطن أو القولون
        الالتهابات
        انسداد معوي
        متلازمة القولون العصبي (IBS)
        مرض كرون
        مرض الجزر المعدي المريئي (جيرد)
        مرض الاضطرابات الهضمية
        القرحة الهضمية
        سرطان الأمعاء
        سرطان القولون
        سرطان المعدة

    وهنا حالات طبية أخرى قد تؤدي إلى الانتفاخ:

      احتباس السوائل غير الطبيعي
        حساسية الطعام
        عدم تحمل الطعام
        مرض التهاب الحوض (PID)
        مرض الكبد
        متلازمة كوشينغ
        سرطان البنكرياس
        سرطان المبيض أو الرحم

    الأدوية والانتفاخ

    وقد يكون الانتفاخ أيضاً أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية التي تتناولها، حيث قد تشمل هذه المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) والمنتجات التي تصرف بوصفة طبية ، مثل:

        العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (المسكنات)
        المواد الأفيونية التي يمكن أن تسبب الإمساك
        مضادات الاكتئاب
        بعض الأدوية المضادة للتشنج ، مثل جابابنتين
        مكملات الألياف

    كما أنه من الممكن أن تستيقظ وأنت تعاني من انتفاخ في الوجه والمعدة، ويُعزى هذا على الأرجح إلى احتباس السوائل، حيث تشمل الأسباب المحتملة لانتفاخ الوجه في الصباح ما يلي:

        تناول الأطعمة الغنية بالصوديوم في اليوم السابق
        استهلاك الكحول
        الأدوية التي تسبب احتباس السوائل ، مثل مضادات الاكتئاب ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية
        التغيرات الهرمونية ، مثل تلك التي تحدث أثناء الحيض
        متلازمة كوشينغ
        قصور الغدة الدرقية

    إذا كانت لديك حالة طبية أساسية ، مثل متلازمة كوشينغ أو قصور الغدة الدرقية ، فقد يساعد علاجك تدريجيًا في تقليل انتفاخ الوجه في الصباح.

    ويمكن منع تورم الوجه العرضي ببعض من نفس الإستراتيجيات مثل تلك المستخدمة في انتفاخ المعدة ، بما في ذلك:

        تناول وجبات أصغر
        تقليل تناول الملح
        شرب المزيد من الماء
        تجنب الوجبات الكبيرة قبل النوم

    أما إذا كنت تعاني من الانتفاخ الصباحي المزمن على الرغم من إجراء تغييرات على نمط حياتك ، فتحدث مع الطبيب حول الأسباب المحتملة. قد يطلب إجراء اختبار تصوير ، مثل الأشعة السينية ، لإلقاء نظرة على المعدة من الداخل. قد تساعدك أيضًا في استبعاد عدم تحمل الطعام.

    وأضاف موقع "هيلث لاين"، أن الاستيقاظ مع انتفاخ البطن العرضي ليس بالضرورة مدعاة للقلق، فقد تساعد تعديلات النظام الغذائي ونمط الحياة في تخفيف مشاكل الانتفاخ الطفيفة، بما في ذلك ممارسة الرياضة وتناول وجبات أصغر وغير ذلك.

    طباعة