قصة توأم أحزنت الهند ..«كورونا» ينهي حياة توأمين بفارق ساعات

اثارت قصة  التوأم الهندي رالفريد وجوفريد جريجوري، الحزن والأسى في البلاد، بعدما عاشا معاً طوال حياتهما متطابقين في كل شيء، قبل أن يهاجمهما بفيروس «كورونا» المستجد  فيضمهما  قبر واحد.

وانتشرت القصة المؤثرة للتوأم على نطاق واسع، في الهند، إذ ولد جوفريد قبل أخيه رالفريد بثلاث دقائق، لكنهما بدا كأنهما نسخة واحدة، إذ كان يحب كليهما الآخر، وكانا يرتديان ملابس متطابقة، وقاما بقصّ لحيتهما بالطريقة نفسها

فكان يصعب على المحيطين بهما التفريق بينهما، وفق ما نشرت وسائل إعلامية هندية.


وأصيب جويفريد ورالفريد غريغوري بـ«كوفيد - 19» الشهر الماضي، وأُدخلا أحد المستشفيات، وبدا الأمر وكأن جسميهما تفاعلا مع الفيروس بالطريقة ذاتها، حسب ما ذكرته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.

وبعد ساعات من وفاة جويفريد بسبب مضاعفات «كوفيد - 19»، أخبرت الأم رالفريد أن شقيقه لا يزال على قيد الحياة للحفاظ على معنوياته مرتفعة. لكن رالفريد شعر أن شقيقه مات، وقال: «أمي، أنتِ تكذبين». في اليوم التالي، توفي رالفريد أيضاً.

وتحت ظل شجرة، دفنت الأسرة التوأم في قبر واحد في مقبرة سانت لوك بالمدينة.

طباعة