زوجة إيطالي و"عشيقته" تتقاضيان تعويضات إثر وفاته!

بعد وفاة إيطالي في حادث مروري العام الماضي، لم تقتصر التعويضات المدفوعة من شركات التأمين على زوجته بل ذهبت حصة منها أيضا إلى عشيقته، على ما ذكرت صحيفة "لا ستامبا" الخميس.

وكان للرجل البالغ 39 عاما وزوجته، وهما من سكان مدينة تورينو شمال إيطاليا، طفل صغير، لكنّ الزوج كان يقيم علاقة مع امرأة أخرى.

وفي 2020، إثر وفاته في حادث مروري، سعى الشرطيون إلى تحديد هويته.

وفيما كانت زوجته في الخارج، أجرت المرأة الأخرى المقتضى ولم تتوان عن المطالبة بحقوقها متحدثة عن صلات كانت تربطها بالرجل المتوفى ومشاريع مستقبلية لهما.

وقال محامي المرأة جينو أرنونه في تصريحات أوردتها صحيفة "لا ستامبا"، "هي كانت مرتبطة بهذا الرجل مع الأمل في تشارك الحياة معه، كانا يرتبطان بمشاعر قوية كما كانا يعيشان في مساكنة".

كذلك أوضحت المرأة التي لم تكشف اسمها، للصحيفة "كان يمضي معي ثلاثة أيام في الأسبوع، وأربعة أيام مع العائلة".

ولم توضح "لا ستامبا" قيمة التعويضات المدفوعة.

طباعة