دراسة: كورونا قد يصبح جزءاً من جينات الإنسان

كشف باحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أن فيروس كورونا المستجد قد يصبح جزءا من جينات الإنسان.

فإن استمرار ظهور نتائج إيجابية لبعض الأشخاص حتى بعد شفائهم من مضاعفات كورونا يشير إلى أن الفيروس ربما أصبح جزءا من الشيفرة الجينية الخاصة به.

وأشاروا إلى أن كورونا قد يجد طرقا يستطيع فيها التحايل على الشيفرة الوراثية، والاختباء ضمن تشكيلة جينات الإنسان، بما يعني أن هذا الفايروس قد يطال خلايا البشر حتى بعد زوال العدوى.

واستطاع فريق من الباحثين، اعتمادا على بيانات منشورة لتحليل عينات المرضى، تحديد بعض الجينوم الفيروسي بين تسلسلات الشيفرة الجينية للإنسان.

وخلال العام الماضي، توصل الباحثون إلى نتائج أولية تشير إلى احتمالية اختراق الشيفرة الجينية للإنسان من قبل فايروس كورونا.

ولا تزال هذه النتائج تخضع للبحث وللمزيد من الدراسة.

طباعة