شاب مغربي يفتتح "متحف الحمار"

قاد حب مصور وناشط بيئي مغربي، وتقديره للحمار إلى تأسيس "متحف الحمار"، قبل عامين للجمهور، بحسب ماجاء في موقع "سكاي نيوز".

وتعود فكرة المتحف إلى رغبته في إنشاء فضاء خاص بالحمار واللقلاق والسلحفاة باعتبارها حيوانات رمزية في المغرب ودخلت بعضها في طور الانقراض.

ولم يكن النجاح حليف المتحف في بداياته، إذ قوبل بالاستهزاء من طرف الجمهور، فيما كان زواره من الفنانين والمحبين للحيوان والسياح الأجانب فقط. وفي رده على المتنمرين، كان الناشط البيئي يذكر بأن الحمار يتخذه الحزب الديمقراطي الأميركي شعارا له منذ عقود.

ويعتبر في المقابل، أنه تم رد اعتبار الفكرة بعد الاهتمام الذي أولته الصحافة للمتحف وظهور بعض المنتجات الاستهلاكية والتجميلية الخاصة بهذا الحيوان.

ويعتمد الشاب على لوحات الفنانين التشكيليين والمنحوتات والكتب والروايات التي يكون موضوعها الحمار مجانا من داخل وخارج المغرب كمصدر للإنتاجات الفنية في المتحف.

طباعة