دراسة: العمل بنظام الورديات يزيد مخاطر الإصابة بـ«كورونا»

أكدت دراسة علمية حديثة أن الأشخاص الذين يعملون بنظام ورديات أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد والدخول المستشفى بسببه، مقارنة بأولئك الذين لديهم ساعات عمل ثابتة.

وحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد تضمنت الدراسة أكثر من 280 ألف مشارك تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاماً، تم الحصول على بياناتهم الصحية من البنك الحيوي في المملكة المتحدة، أكبر قاعدة بيانات طبية حيوية في العالم.

وفي الدراسة، التي أجراها باحثون من جامعتي مانشستر وأكسفورد، تم تعريف العمل لساعات ثابتة على أنه العمل من 9 صباحاً إلى 5 مساءً، في حين لفت الباحثون إلى أن أي اختلاف عن هذا الإطار الزمني يعتبر «عملاً بنظام الورديات».

وقارن الباحثون الحالة الصحية للأشخاص الذين يعملون في ساعات ثابتة ومنتظمة، بالأشخاص العاملين بنظام الورديات، سواء كانت ورديات ليلية ثابتة أو ورديات تتغير أسبوعياً.

ووجد فريق الدراسة أن العاملين بنظام الورديات كانوا أكثر عرضة مرتين ونصف المرة للإصابة بفيروس كورونا، أياً كانت طبيعة مهنة أولئك الأشخاص.

كما لفتوا إلى أن فرص دخول المستشفى جراء الإصابة بالفيروس زادت بثلاث مرات لدى العاملين في ورديات ليلية ثابتة مقارنة بالعاملين في ورديات تتغير أسبوعياً.

وقال الدكتور جون بلايكلي، أحد الباحثين الرئيسيين في الدراسة، إنه «رغم صعوبة تفسير السبب الدقيق للعلاقة بين نوبات العمل والإصابة بـ(كورونا)، إلا أنه يمكن التكهن بأن أحد أهم الأسباب المحتملة هو أن العمل بنظام الورديات يؤثر بشكل كبير على الساعة البيولوجية للأشخاص، الأمر الذي يقلل من استجابتهم المناعية».

من جهتها، أكدت الدكتورة هانا دورينغتون، التي شاركت في الدراسة أيضاً، على ضرورة تحسين الظروف الصحية وظروف العمل لعمال الورديات، والتأكد من اتباعهم لإجراءات الوقاية من «كورونا» مثل غسل اليدين باستمرار وارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي.

تأتي هذه الدراسة بعد أسبوعين من نشر دراسة أخرى كشفت عن أن العاملين بنظام النوبات أو الورديات أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب مقارنة بالأشخاص الذين يعملون لساعات ثابتة.

طباعة