العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خبراء: هاري وميغان قد يتسببان في إسقاط النظام الملكي البريطاني

    قالت خبيرة ملكية إن الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل يمكن أن يطيحا بالنظام الملكي البريطاني في شكله القديم.

    وقالت  آنا باسترناك الخبيرة والمؤرخة الملكية لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن الانزعاج الناجم عن المقابلة التي أجراها دوق ودوقة ساسكس مع الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري يمكن أن يشكل تهديداً لاعتلاء الأمير تشارلز عرش بريطانيا بعد وفاة الملكة إليزابيث. وأضافت آنا: «لا أعتقد أن الأمير تشارلز سيصعد على العرش أبداً بعد مقابلة هاري وميغان. لقد أشعل دوق ودوقة ساسكس أموراً مثيرة للقلق بشكل أساسي في هذا البلد لدرجة أن تصريحاتهما قد تغير وجه بريطانيا، وأعتقد أن النظام الملكي كمؤسسة قديمة قد يسقط».

    وترى الخبيرة الملكية أن المقابلة على الأرجح أثرت على شعبية تشارلز، حيث يعتقد الكثيرون أن تصريحات هاري نبعت عن غضب وحزن غير معلنين كان يحتفظ بهما الأمير في قلبه منذ ما حدث مع والدته ديانا. كما لفتت آنا إلى أن المؤسسة الملكية «ترى حالياً أن ويليام هو الأنسب لاعتلاء العرش بعد وفاة الملكة إليزابيث».

    وأيدت النائبة العمالية ديان أبوت، أول عضوة سوداء في البرلمان، كلام آنا، وقالت لمجلة «فانيتي فير» إنها تعتقد أن النظام الملكي كما نعرفه سيستمر طالما ظلت الملكة على قيد الحياة، ولكن عند وفاتها سيكون هناك «نقاش عام كبير». وأضافت: «أعتقد أن ما فعلته العائلة المالكة ومستشاروها بميغان سيكون جزءاً من النقاش من أجل التغيير».

    من جهتها، قالت كيليتشي أوكافور، وهي ممثلة بريطانية من أصل أسود: «بعد ما حدث مع ديانا ومع ميغان، أعتقد أن شكل المؤسسة الملكية البريطانية كما عرفناه سينهار».

    وهزت التصريحات النارية الواردة في الحوار الذي أدارته أوبرا وينفري الشهر الماضي القصر الملكي البريطاني. وأكد المراقبون أن المقابلة أحدثت زلزالاً يُذكّر بما حصل خلال حقبة الأميرة ديانا وحتى بأزمة تنحي الملك إدوارد الثامن سنة 1936.

    طباعة