في أكبر عملية احتيال...اتصال يكلف مسنة 33 مليون دولار في هونغ كونغ

أفادت شرطة هونغ كونغ، بأن امرأة تبلغ 90 عاما سرق منها محتالون ما يعادل 33 مليون دولار، بعدما تظاهروا بأنهم مسؤولون صينيون.
وكانت الضحية مسنة تبلغ من العمر 90 عاما وتعيش في منطقة بيك أكثر مناطق المدينة ثراء والواقعة على أحد الجبال المطلة على جزيرة هونغ كونغ، وفق ما أوضحت الشرطة الثلاثاء.

واتصل المحتالون بالسيدة الصيف الماضي وتظاهروا بأنهم مسؤولون في أجهزة الأمن الصينية وأخبروها بأن هويتها استخدمت بطريقة احتيالية في قضية جنائية في الصين القارية.

وقالوا لها إن عليها إجراء تحويلات إلى حسابات تعود إلى المحققين الزائفين، لحماية ثروتها ولأغراض التحقيق وفق ما ذكرت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" نقلا عن مصادر الشرطة.

وأوضحت الشرطة أن شخصا جاء بعد بضعة أيام إلى منزل الضحية لتسليمها هاتفا للتواصل مع عناصر الأمن المحتالين الذين أقنعوها بعد ذلك بإجراء 11 تحويلا مصرفيا.

وعلى مدى خمسة أشهر، قامت السيدة بتحويل ما مجموعه 32.4 مليون دولار، وهو أكبر مبلغ تتم سرقته في المدينة في عملية احتيال عبر الهاتف.

وقالت الشرطة إن عملية الاحتيال اكتشفت بعدما اتصلت المسنة بابنتها وشاركتها شكوكها.

وتم توقيف شاب يبلغ 19 عاما بتهمة الاحتيال وأفرج عنه بكفالة.

طباعة