العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تأثير وقف أميركا للقاح جونسون آند جونسون في الدول الفقيرة

    أصبح الطرح العالمي للقاح جونسون أند جونسون الأميركي موضع شك في الوقت الذي كان فيه أكثر من مليار شخص حول العالم ينتظرون اللقاح- الرخيص وسهل النقل ومن جرعة واحدة لتقليل خطر الإصابة بكوفيد-19.

    وذكرت صحيفة لوس أنجيليس تايمز أن إدارة الغذاء والدواء الأميركية، التي أوصت هذا الأسبوع بوقف استخدام اللقاح مؤقتًا لحين دراسة الخبراء لوجود علاقة بين اللقاح وحدوث جلطات دموية نادرة للغاية، ليس لها سلطة خارج الولايات المتحدة. لكن العديد من الدول تحذو حذوها.

    وبدأت التداعيات بالفعل في جنوب إفريقيا، حيث أوقفت السلطات أيضا استخدام اللقاح، والذي كان الوحيد المتاح هناك. ففي فبراير، ألغت الدولة خططا لاستخدام لقاح أسترازينيكا، الذي أظهر نتائج سيئة عند اختباره ضد السلالة المتحورة السائدة لكورونا هناك والذي ارتبط أيضا بجلطات الدم.

    وقال الخبراء إنه في حين أن وقف الولايات المتحدة مؤقتا للقاح جونسون أند جونسون قد يكون منطقيًا بالنسبة لها- حيث يتوفر بها لقاحان آخران - لكن وقفه في الدول الفقيرة التي لديها خيارات أقل سيؤدي في نهاية المطاف إلى خسارة أرواح أكثر مما يتم انقاذه.

    وتلقت جمهورية الكونغو الديمقراطية أكثر من 1.5 مليون جرعة لكنها لم تستخدم أيا منها حتى الأن بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.

    وأدى وقف الولايات المتحدة للقاح جونسون آند جونسون- والذي تم تعليق استخدامه أيضا في الاتحاد الأوروبي بينما تعمل السلطات هناك مع إدارة الغذاء والدواء الأميركية لتقييم بيانات السلامة- إلى تفاقم المخاوف من أن الوباء سيمتد في إفريقيا لفترة أطول بكثير مما هو عليه في أجزاء أخرى من العالم.

    طباعة