بي.بي.سي تتلقى شكاوى بسبب إسهابها في تغطية وفاة الأمير فيليب

قالت هيئة الإذاعة البريطانية بي.بي.سي إنها تلقت شكاوى بشأن حجم التغطية التي خصصتها لوفاة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث بعد استياء بعض المشاهدين من إلغاء البرامج العادية.

وكانت (بي.بي.سي) قد قطعت برامجها المعتادة في الإذاعة والتلفزيون بعد دقائق قليلة من إعلان قصر بكنجهام ظهر الجمعة وفاة الأمير فيليب وتم إلغاء برامج كثيرة بقية اليوم لإتاحة المجال لتغطية وفاته.

وانتقد بعض مستخدمي تويتر هيئة الإذاعة البريطانية لقيامها بدور هيئة إذاعة حكومية على النمط السوفيتي تبث الدعاية في حين قال آخرون إنها تعرضت لهجوم جائر لتغطيتها قصة إخبارية رئيسية.

وتوفي الأمير فيليب عن 99 عاما بعد أن قضى أكثر من 70 عاما إلى جانب الملكة إليزابيث في قلب النظام الملكي البريطاني.

طباعة