بالفيديو.. مصر تتأهب للموكب الملكي

أطلقت وزارة السياحة والآثار المصرية فيلماً ترويجياً للحدث الذي ينتظره العالم "موكب المومياوات الملكية"، غداً.

وشارك في الفيلم  عدد من الفنانين المصريين هم الفنان حسين فهمي، والفنان آسر ياسين، والفنانة أمينة خليل.

ويتضمن الفيلم محتوي حصري عن تاريخ الـ 22 مومياء الملكية التي ستنقل في موكب أسطوري مهيب سيجوب شوارع القاهرة من المتحف المصري بالتحرير إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية بمنطقة الفسطاط وسط القاهرة.

وتفصيلاً سيبدأ الحدث بخروج المومياوات ليلاً، من الباب الرئيسي للمتحف المصري، لتحمل على عربات مصممة بالطراز الفرعوني، وفوقها صناديق لحفظ المومياوات، بينما يصطف على جانبي السيارات وأمام الموكب، أفراد يرتدون الأزياء الفرعونية، وعدد كبير من الخيالة، قبل أن يتحرك الموكب من أمام بوابة المتحف بشكل دائري، باتجاه ميدان التحرير ويدور حول المسلة، لينطلق بعد ذلك بمحاذاة نهر النيل باتجاه متحف الحضارة، فيما تطلق المدفعية 21 طلقة في الهواء تحية لهم.

وستُنقل مومياوات 18 ملكاً وأربع ملكات من عصور الأسر الفرعونية الـ17 إلى الـ20، على متن عربات مزينة على الطراز الفرعوني تحمل أسماءهم، تباعا بحسب الترتيب الزمني لحكمها.

ويضم الموكب أيضا بعض الملوك والملكات الفراعنة المعروفين بشكل واسع، مثل الملك رمسيس الثاني، وهو أشهر ملوك الدولة الحديثة "الأسرة العشرون"، الذي حكم مصر في القرن الثاني عشر قبل الميلاد لنحو سبعة وستين عاماً. وعثر على مومياتهما في خبيئة الدير البحري، غرب الأقصر عام 1881.

وأيضاً الملكة حتشبسوت وهي من أشهر الشخصيات النسائية في تاريخ مصر القديم وقد أعلنت نفسها ملكة على البلاد في عصر الأسرة الثامنة عشرة. وعُثر على مومياء الملكة حتشبسوت عام 1903 في وادي الملوك بالأقصر.

وتستغرق الرحلة الممتدة على نحو سبعة كيلومترات حوالى 40 دقيقة.

ويلقي الفيلم مزيد من الضوء من لقطات حصرية على تاريخ كل المتحف المصري بالتحرير والمتحف القومي للحضارة المصرية، وأهم مقتنياتهم الأثرية الفريدة.

 

 

طباعة