بالفيديو.. مواجهة بين "سيدة القطار" وابنها بعد نجاتها من "حادث سوهاج"

أجرى برنامج "من مصر"، الذي يعرض على شاشة "CBC" مواجهة بين أم وابنها على خلفية اتهامها لولدها بأنه قام بطردها من المنزل، قبل 3 أيام من تعرضها لحادث تصادم القطارين الذي وقع في سوهاج بصعيد مصر يوم الجمعة الماضي وأسفر عن مقتل 19 وإصابة قرابة مائتي راكب.

وكانت الناجية من الحادث والتي كانت قصتها عناوين معظم الصحف المصرية بعد وقوع حاث القطار، قد ظهرت في مقطع فيديو أكدت من خلاله أن ولدها طردها يوم الحادث من المنزل وكانت متوجهة إلى السيدة زينب في القاهرة للعيش هناك بعدما ضاقت الدنيا عليها".

لكن ابن السيدة سمرة الراوي، ياسر جمال أنكر أنه طرد والدته من منزله، قائلاً خلال استضافته في البرنامج "أنا والله ما أقدر أزعلها، أنا مش مزعلها ولا أقدر أزعلها، أقسم بالله الكلام اللي بتقوله أمي ده ما حصل، اسألوها إمتى حصل ده، أنا عاوز أعرف الإجابة، أنا في حالة ذهول من ساعة ما سمعتها بعد الحادث بتتكلم عني"، فيما ردت والدته على الهواء: "إنت كذاب".

وردت والدته قائلاة: "الكلام ده سمعته كتير وكل مرة يقول كده وبعد 3 أيام مشاكله تزيد معايا مرة تانية"، موضحة أنها لا تريد أن تتحدث مع نجلها، حيث وجهت حديثها لمقدمي البرنامج "اوعوا تزعلوني منكم، الواد ده كذاب، مش عاوزه أكلمه"، فرد عليها نجلها: "ليه كده يا أمي"، فردت عليه: "بقيت أمك دلوقتي؟ أنا مش أمك"، مضيفة "حقي يدهولي ربنا، مش مسامحاك لليوم العظيم، هو في حالة وأنا في حالي"، ووجهت حديثها للإعلاميين: "ليه بتدخلوني في حكاوي مع ابني، ليه بتغصبوني على الكلام معاه"، وقامت بغلق الهاتف.

يذكر أنه وقع حادث تصادم قطارين يوم الجمعة الماضية، حيث اصطدم القطارين، قطار إسباني كان قادماً من الجهة القبلية بالقطار الآخر في أثناء توقفه جوار المزلقان، فانقلبت عربات من القطارين وخرجت عن مسارها، ما أحدث وفاة 18 وإصابة 200 -منهم أطفال- من مستقلي القطارين، فضلاً عن العثور على أشلاء آدمية متفرقة.

ووجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بصرف تعويضات مالية لضحايا قطاري سوهاج وأسرهم، بقيمة 100 ألف جنيه لحالات الوفاة، ومن 20 لـ40 ألف جنيه لحالات الإصابة، طبقا لوضع الإصابة نفسها.

وأمر المستشار النائب العام المصري، بحبس سائقي القطارين رقمي 157 المميز، و2011 الإسباني ومساعديهما، ومراقب برج محطة سكة حديد "المراغة"، ورئيس قسم المراقبة المركزية بأسيوط ومراقبين بالقسم، أمس، على ذمة التحقيقات.

 

طباعة