مصر.. اختفاء جثة أب بعد دفنه!

الصورة نقلا عن "صدى البلد"

أقدم أربعة أبناء على تحرير محضر لدى قسم شرطة مركز الفشن جنوب محافظة بني سويف المصرية، بعد أن اكتشفوا اختفاء جثة والدهم عقب دفنه بمقابر الأسرة بقرية "العجرة" بدائرة المركز، موجهين اتهاماً لحارس المقابر، بالاعتداء على المقبرة وفتحها، وذلك كما ذكرت صحيفة "صدى البلد المصرية.

وأضافت الصحيفة أن قسم الشرطة تلقى بلاغاً من أحد أبناء المتوفى، يتهم من خلاله حارس منطقة مقابر "التُربي" بالاعتداء على مدفن خاص بأسرتهم وفتحه، ما تسبب في اختفاء جثة والدهم.

وأكد في أقواله، أنه أثناء ذهابه مع أشقائه لزيارة قبر والدهم في مقابر الأسرة، فوجئوا بقيام "التُربي" بهدم المقبرة وفوجئوا بعدم وجود جثة والدهم.

من جانبها ذكرت "سكاي نيوز عربية"، أن النجل الأكبر أكد في تصريحات خاصة لها أنه ذهب يوم الجمعة الماضي بصحبة والدته واثنين من أشقائه لزيارة قبر والده، في الذكرى الثانية لوفاته، مشيراً إلى أنهم حين اقتربوا من المقبرة شاهدوا آثار عمليات هدم لأجزاء كبيرة، لكنهم أصيبوا بصدمة حين اكتشفوا اختفاء جثة الأب وعدم وجودها داخل مقبرته.

وأضاف: "بحثنا عن جثمان والدي في المقابر المجاورة وبعضها كان مفتوحاً لكننا لم نتوصل لشيء، بعدها قررنا التقدم ببلاغ إثبات حالة لمركز الشرطة لمساعدتنا في اكتشاف ما حدث وأين ذهبت جثة أبي ومن المسؤول عن الأمر".

وأكد نجل المتوفى أن المقبرة المدفون بها والده، ملك للأسرة بعد أن قام الوالد بشرائها منذ ما يقرب من 18 عاماً، وسددوا ثمنها بالكامل، لكنهم فوجئوا منذ فترة بمطالب من أشخاص مجهولين بضرورة نقل الجثمان وتعويضهم بمقبرة بديلة في مكان آخر، إلا أنهم رفضوا تلك المطالب وأكدوا على حقهم في المقبرة.

وتابع: "حصلنا على معلومات من أشخاص مقيمين بالقرب من المقابر بأنه جرى نقل جثة الوالد إلى مقبرة أخرى، لكن لا نعرف أين هي وهؤلاء الأشخاص يرفضون الإدلاء بأقوالهم في محاضر رسمية". 

طباعة