"هرمون الجوع" يؤثر على اتخاذ القرارات المالية لدى الإناث

خلصت دراسة جديدة إلى أن هرمون الغريلين، المشتق من المعدة، أو ما يسمى بـ"هرمون الجوع"، يؤثر على اتخاذ القرارات المالية، لدى الإناث، وذلك كما ذكرت "روسيا اليوم" عبر موقعها الإلكتروني.

وأضافت الصحيفة أن الدراسة تضمنت 84 مشاركة تراوح أعمارهن بين 10 أعوام و22 عاماً، 50 منهن يعانين اضطراب الأكل المرتبط بانخفاض الوزن، مثل فقدان الشهية العصبي، و34 من المشاركات الأصحاء. وقام فريق بحث تابع للباحثة فرانسيسكا بليسو، الأستاذ المساعد في الطب في مستشفى ماساتشوستس العام وكلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن، باختبار مستويات الدم من إجمالي الغريلين قبل وبعد وجبة موحدة لجميع المشاركين، الذين صاموا مسبقاً.

وبعد الوجبة، أجرى المشاركون اختباراً للقرارات المالية الافتراضية، يُطلق عليه مهمة خصم التأخير، وطُلب منهم اتخاذ سلسلة من الخيارات للإشارة إلى تفضيلهم مكافأة نقدية فورية أصغر أو مبلغاً متأخراً أكبر من المال، على سبيل المثال، 20 دولاراً في اليوم أو 80 دولاراً في 14 يوماً.

وأفاد الباحثون بأن الفتيات والشابات الأصحاء اللائي لديهن مستويات أعلى من الغريلين كن أكثر عرضة لاختيار المكافأة النقدية الفورية التي تتضمن المكافأة المالية الأصغر، بدلاً من انتظار مبلغ أكبر من المال. وأوضحت بليسو أن هذا التفضيل يشير إلى خيارات أكثر اندفاعاً.

وكانت العلاقة بين مستوى الغريلين والاختيارات النقدية غائبة لدى المشاركين المتطابقين بالعمر والمصابين باضطراب الأكل المرتبط بانخفاض الوزن. ومن المعروف أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الأكل هذا يتمتعون بمقاومة الغريلين. وقالت بليسو إن اكتشافهم قد يكون مؤشراً آخر إلى الانفصال بين إشارات الغريلين والسلوك في هذه الفئة من السكان.

ويشير "الغريلين" إلى أن الدماغ بحاجة إلى تناول الطعام وقد يعدل مسارات الدماغ التي تتحكم في معالجة المكافأة. وتتقلب مستويات هرمون الغريلين على مدار اليوم، اعتماداً على تناول الطعام والتمثيل الغذائي الفردي.

طباعة