21 مارس.. ذكرى ميلاد نزار قباني تتزامن مع "يوم الشعر العالمي"

يصادف اليوم 21 مارس، الذكرى 98 لميلاد الشاعر السوري الراحل نزال قباني، وتتزامن أيضا مع اليوم الشعر العالمي الذي يتم الاحتفال به في مثل هذا اليوم من كل عام.

وأطلق مغردون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" وسم #ذكرى_ميلاد_نزار_قباني، معبرين من خلاله عن حبهم للشاعر الذي وصفوه بشاعر الحب والسياسة، مشيرين إلى أن ذكرى ميلاده تتزامن مع يوم الشعر العالمي، واصفين ذلك بـ "الصدفة الجميلة".

ووجد المغردون أن هذا اليوم هو مناسبة لكل من يحب الشاعر نزار قباني للاحتفاء به، ولا سيما أنه كان من قامات الشعر الكبيرة، من وجهة نظرهم، ولا سيما أنه برز بقصائده الوطنية التي تحضر حتى الآن مع كل ذكرى كبرى، فقال أحدهم: "لا يحتاج نزار قباني إلى مناسبة للاحتفاء به، ولكن ذكرى ميلاد اليوم قد ‏تكون حجة لمن يحبون هذا الرجل الذي كان له قصائدا وطنية ‏متفردة.. وكان من أفضل من ‏عبّروا عن انتصارات الأمة، حتى أن تلك القصائد تحضر مع كل ذكرى كبرى، تلقائيا".

وقال مغردون إن نزار لم يكن شاعرا فقط بل كان دبلوماسيا ناجحا أيضا، وأنه تألق في مختلف أنواع القصائد التي كتبها، فقال أحدهم: "نزار قباني الشاعر والدبلوماسي السوري، الذي تألق في كتابة ‏النثر كما الشعر، وفي الأغنيات السياسية والوطنية، مثلما تألق في القصائد ‏الرومانسية، يبدو من الصعب جدا الكتابة عنه، وهو الذي صكّ تعبيرات ما ‏تزال تدهشنا حتى اليوم، واخترع لغته العصية على التقليد والتكرار".‏

من جانبهم وصف مغردون تزامن ذكرى ميلاد نزار مع يوم الشعر العالمي بـ المصادفة الجميلة"، فقال أحدهم: "اليوم 21 مارس ذكرى ميلاد شاعر الحب والحرب نزار قباني.. ومن المصادفة الجميلة اليوم أيضًا هو يوم الشعر العالمي،وعيد الأم".

وقال آخر: "يصادف اليوم ذكرى ميلاد #نزار_قباني الشاعر الذي كان يعرف تماما التعامل مع الكلمات والتي بقيت اشاعره وستبقى خالدة.. كما يصادف اليوم يوم الشعر العالمي.. إنها مصادفة جميلة تجمع الشعر بالشاعر".

من جانبهم أكد مغردون على أن تاريخ مولد نزار هو التاريخ الجديد لولادة الأدب والشعر في عالمنا العربي، فقال أحدهم: " في مثل هذا اليوم 21 من مارس ولد رجل قلب موازين الشِعر ورسخ في ذاكرة العرب واللغة، ولد الدبلوماسي الأنيق والشاعر السوري نزار قباني، الذي بولادته كان الميلاد الجديد للأدب والشعر في عالمنا، والذي لاتزال قصائده تسكن عواصم الوطن العربي".

كما تناقل الكثير من المغردين أيات شعرية مختلفة للشاعر نزار قباني، ولا سيما التي يتكلم بها عن الأم، حيث يصادف اليوم أيضا يوم الأم، فنشرت إحدى المغردات أبياتا تقول: "أيا أمي.. أنا الولد الذي أبحر ولا زالت بخاطره تعيش عروسة السكر فكيف.. فكيف يا أمي غدوت أباً.. ولم أكبر؟".

ويشار إلى أن نزار قباني ولد في العاصمة السورية دمشق، في حيّ "مئذنة الشحم" في 21 مارس عام 1923 وشبّ وترعرع في بيتٍ دمشقيّ تقليديّ لأُسرَةٍ عربيَّة دمشقيَّة عريقة، وتوفي في 30 أبريل 1998 في لندن، ودفن في مسقط رأسه.

 

 

 

 

 

طباعة