شقيق أصغر ضحايا مستشفى السلط بالأردن: "استهتروا بالأرواح"

قال أحمد مسعود شقيق شروق مسعود (26 عاماً)، أصغر ضحايا حادثة انقطاع الأوكسجين، بعد أيام على دخولها مستشفى السلط الحكومي الأردني، إثر إصابتها بفيروس كورونا، إن سبب وفاة أخته الإهمال والتقصير والاستهتار بأرواح المواطنين بشكل عام.

وتحدث إلى "العربية" عن الظروف التي دخلت فيها شقيقته إلى مستشفى السلط، وقال إنها أدخلت للعلاج يوم الثلاثاء الماضي، إثر إصابتها بالفيروس المستجد، بعد معاناتها نقصاً في الأوكسجين، ما استدعى وضعها ليل الجمعة على أجهزة التنفس الاصطناعي، لتكون أول من فارق الحياة السبت.

وطالب بمحاسبة جميع المقصرين حتى لا يتكرر الأمر مع أشخاص آخرين لا ذنب لهم.

من جهتها، رفضت عائلة شروق فتح بيت للعزاء بسبب الظروف الصحية التي تمر بها البلاد، والاكتفاء بالتعزية على الهاتف ومواقع التواصل الاجتماعي.

وتسبب الحادث باستقالة وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات، ومدير المستشفى الدكتور عبدالرزاق الخشمان، فيما أوقف مدير صحة البلقاء عن العمل لحين استكمال التحقيقات.

طباعة