توجيه اتهام بالقتل لشرطي في إنجلترا

قالت الشرطة البريطانية في وقت متأخر من مساء أمس، إنه تم توجيه الاتهام إلى شرطي في شرطة العاصمة لندن "48 عاماً"، بالاختطاف والقتل بعد التأكد من أن الجثة التي عثر عليها في الغابات في جنوب إنجلترا هي جثة المفقودة من لندن سارة إيفيرارد.

وأكدت شرطة سكوتلاند يارد أن الجثة هي جثة إيفيرارد ، التي أثار اختفاؤها جدلاً على مستوى البلاد حول الجريمة ضد النساء.

واختفت "إيفيرارد 33 عاماً"، في 3 مارس الجاري، بعد أن بدأت في السير من منزل صديقتها عائدة لمنزلها في جنوب لندن.

وتم اكتشاف الرفات في أشفورد في كنت، الواقعة على بعد 78 كيلومترا من المكان الذي شوهدت فيه إيفرارد آخر مرة.

وألقت الشرطة القبض على اثنين من المشتبه بهما، أحدهما الضابط بشرطة العاصمة بلندن، والذي تم اتهامه بالقتل والاختطاف.

وقام فريق من الطب الشرعي بتفتيش منطقة من الأرض خارج السياج الخلفي لمنزل الرجل المعتقل في منطقة ديل في كنت، في وقت سابق يوم أمس، بينما تم نشر ضباط بالزي الرسمي في مرآب مهجور في دوفر، تديره عائلته.

كما تم القبض على الشرطي للاشتباه في وجود ادعاء منفصل بتهمة التعري بشكل غير لائق.

ويقوم المكتب المستقل لسلوك الشرطة الآن بالتحقيق فيما إذا كانت الشرطة قد فشلت في الرد بشكل مناسب على شكوى التعري.
 

طباعة