"متحرش المعادي" يتصدر "تويتر".. ومطالبات بإنزال أقصى العقوبات بحقه

تصدر وسم #متحرش_المعادي، الذي تحرش بطفلة لا تتجاوز الخمس سنوات بمدخل إحدى البنايات بحي المعادي في مصر، موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وذلك عقب انتشار فيديو للحظة القاء القبض عليه من قبل أجهزة الأمن المصرية.

وتفاعل آلاف المغردون مع الوسم، معبرين من خلاله عن استيائهم وغضبهم من الحادثة، مطالبين بإنزال أقسى العقوبات بحق المتحرش، فقال أحدهم: "المتحرش مجرم ولن ينقرض من مجتمعاتنا الا بفضحه وتجريم فعله.. يجب أن ينال متحرش المعادي عقوبة لا تقل عن الإعدام".

وقال آخر: "فعل الراجل ده مقزز.. ان شاءالله بياخذ جزاءه.. نطالب بعقاب قاسي لمتحرش المعادي ليكون عبرة لمن اعتبر".

كما رفض مغردون التبريرات التي برر بها البعض الفعل الذي وصفوه بـ "الشنيع" لمتحرش المعادي، على أنه قد يكون يعاني من مشاكل نفسية دفعته إلى هذا، فقال أحدهم: "الامراض النفسية وعلم النفس غرضهم التفسير للعلاج مش التبرير للمجرم، فلو حتى هو مريض نفسي يبقى وقتها العلاج ياخد مجراه والقانون برده ياخد مجراه. اللي غلط يتحاسب، مرضه مش هينفي أحقية القانون في عقابه على جريمته.. نطالب بأقسى العقوبات بمتحرش المعادي".

وقال آخر: "تبرير الفعل الشنيع لمتحرش المعادي بأنه مريض نفسيا غير مقبول.. المرض النفسي يفسر السلوك.. ولكن لايبرره".

من جانبهم احتفى مغردون بالسيدة المصرية التي كشفت فعلته وتصدت له، واصفين إياها بـ "البطلة"، وأثنوا على موقفها الشجعاع، فقالت إحدى المغردات: "في حي المعادي بالقاهرة تمكنت سيدة من إنقاذ طفلة عمرها 10 سنوات من متحرش.. شكرا لك لولاك لكان مصير هذه الفتاة مأساويا.. أنت بطلة حقيقية".

وقالت أخرى: "كل الشكر للبطلة #سيدة_المعادي التي أنقذت الطفلة من #متحرش_المعادي".

وفي سياق متصل وجد مغردون أنه لولا وجود كاميرا مثبتة في البناء الذي حصلت فيه الواقعة لما كانت انكشفت فعلة المتحرش، مشيرين إلى أهمية توسيع تثبيت كاميرات مراقبة في كل مكان، فقال أحدهم: "الفضل بعد الله يعود لكاميرا مثبتة أمام باب الشقة، يبدو أن المجتمع في حاجة إلى تثبيت كاميرات مراقبة في كل شبر لحماية نفسه من مختلف مظاهر الانحرافات التي تفشت".

وأكد مغردون على أهمية دور الآباء بحماية أبنائهم من خلال توعيتهم، واتخاذ التدابير اللازمة التي تبدأ من المنزل، لمنع حوادث من هذا النوع، فقالت إحدى المغردات: "قد لا يوجد أي وازع ديني أو أخلاقي عند المتحرش لارتكاب فعلته، لذلك فإن الحل يكمن بتوعية بناتكم و أولادكم القصَّة ؛ احكولهم مباشرة و بكل الوسائل و ما تخلوهم ضحايا لأشباه البشر".

وقال آخر: "يجب على الآباء والأمهات تنبيه أطفالهم وتثقيفهم عن مخاطر التحرش وتربية أطفالهم على الحديث معهم".

من جهتم قام الكثير من المغردين بنشر مقطع الفيديو الذي يبين عملية القاء القبض على "متحرش المعادي" نت قبل جهات الأمن المصرية، راجين أن ينال عقابه ويأخذ القانون بحق الفتاة الصغيرة.

طباعة