علماء: عواقب "كورونا" قد تصل إلى "الغرغرينا"

نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تقريراً عن مجموعة من العلماء، بجامعة نورث وسترن، قولهم إن عواقب وخيمة للغاية، ظهرت لدى بعض المرضى المتعافين من فيروس "كورونا".

وأفاد العلماء بأن نتيجة لمشكلات المفاصل والعضلات والدورة الدموية للمتعافين من كورونا قد يصابون بالغرغرينا، وفي بعض الحالات تصل إلى البتر. مستشهدين بالعديد من حالات الإصابة بالفيروس التاجي التي أدت إلى الغرغرينا ومن ثم بتر الأطراف.

وحسب الصحيفة، يقدم التقرير بيانات عن امرأة إيطالية فقدت ثلاثة أصابع بعد إصابتها بفيروس كورونا تضررت أوعيتها الدموية. وتم التحقق من مشكلتها باستخدام التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي والموجات فوق الصوتية. فيما أكدت النتيجة للعلماء والأطباء أن ضيق التنفس وفقدان حاسة الشم ليسا كل المشكلات الصحية التي يسببها كورونا.

وفي هذا الإطار، قال العلماء إن المفاصل لا تتعرض للهجوم المباشر من الفيروس نفسه، لكنه يخثر الدم وبالتالي تنقطع إمدادات الدم الطبيعية للأطراف كرد فعل للجسم على ما يسمى "عاصفة السيتوكين".

 

طباعة