هل ارتداء الكمامة آمن أثناء التمارين الرياضية

كشفت دراسة إيطالية جديدة أن ارتداء الكمامة، أثناء ممارسة التمارين الرياضية، آمن للأشخاص الأصحاء، ويؤدي إلى الحد من انتشار الوباء داخل النوادي الداخلية.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، اختبر علماء من مركز مونزينو لأمراض القلب (CCM)، في ميلانو وجامعة ميلانو، معدل التنفس، ومعدل ضربات القلب وضغط الدم ومستويات الأكسجين لستة نساء ورجال على دراجات رياضية، مع ودون كمامة.

وبالرغم من وجود اختلافات في بعض القياسات بين ارتداء الكمامة وعدم ارتدائها، لكن لم تكن هناك علامات على أن ارتداء الكمامة أثناء التمرين يمثل أي خطر على الصحة.

ووجد العلماء أن ارتداء الكمامة قلل قدرة المشاركين على أداء تمرين قوي بنحو 10%، لأنهم وجدوا صعوبة طفيفة في التنفس، وفقاً للورقة المنشورة في مجلة European Respiratory Journal.

وقال الدكتور ماسيمو مابيلي، طبيب القلب في CCM: «هذا الانخفاض متواضع، فالأهم أنه لا يشير إلى وجود خطر على الأشخاص الأصحاء، الذين يمارسون التمارين بالكمامة، حتى عندما يعملون بأقصى طاقتهم».

ويقول العلماء إنه يجب إجراء المزيد من الأبحاث، لمعرفة ما إذا كان الأمر نفسه ينطبق على الأشخاص الذين يعانون أمراض القلب أو الرئة.

تجدر الإشارة إلى أن الباحثين اختبروا الأشخاص الأصحاء فقط، وأي شخص يعاني مشكلات في الجهاز التنفسي يجب ألا يجمع بين ممارسة الرياضة، وارتداء قناع الوجه.

 

طباعة