عالمة ألمانية تحدد فئة مهنية أكثر عرضة من غيرها للإصابة بكورونا

أعربت خبيرة الفيروسات الألمانية  زاندرا تسيزيك، عن اعتقادها بأنه لا يتعين حماية كبار السن أو أصحاب التاريخ المرضي وحدهم من العدوى بفيروس كورونا بل يجب حماية آخرين من فئات مهنية بعينها، وفقا  لما جاء في وكالة "د ب أ".

وأشارت مديرة معهد علوم الفيروسات الطبي التابع لمستشفى فرانكفورت الجامعي اليوم الثلاثاء إلى دراسة قيد الطبع واردة من سان فرانسيسكو.

وكان العلماء المعدون للدراسة بحثوا بيانات أكثر من 10000 شخص توفي بكوفيد-19 من كاليفورنيا في سن العمل حسب المهنة والعرق، وتبين أن الشرائح الأكثر عرضة للمخاطر هم العاملون في مجال صناعة المواد الغذائية والزراعة تلاهم العاملون في النقل والخدمات اللوجستية ثم العاملون في البناء والمصانع.

وعلى صعيد التصنيف العرقي، أظهرت الدراسة ان اللاتينيين يتعرضون للخطر الأكبر.

ونوهت تسيزيك إلى أن ألمانيا شهدت حالات تفش كبيرة للإصابات بكورونا في مثل هذه المهن، وقالت إن هذه المهن يفد إليها في الغالب أناس إلى ألمانيا ويقيمون في نُزُل جماعية.

وتابعت تسيزيك:" وهذا يظهر مرة أخرى مدى أهمية وجود خطط جيدة لهذه الفئات المهنية واستراتيجيات جيدة للاختبارات" وطالبت بالتوضيح بشكل جيد كيفية عدم تحول معدل التطعيم في هذه المهن إلى مستوى متدن بشكل زائد عن الحد"حتى يمكن احتواء حدوث العدوى بكفاءة".

وحسب مستشفى (تي كيه) للتأمين الصحي بالنسبة للعاملين في مجال التقنيات، فإن أكثر الفئات المهنية التي حصلت على إجازات مرضية بسبب كوفيد-19 هم العاملون في دور الرعاية وفي الحضانات.

طباعة