دولتشي أند غابانا تطالب مدونين أميركيين بـ600 مليون دولار

رفعت علامة الأزياء الشهيرة "دولتشي أند غابانا" دعوى تشهير تطالب بتعويضات تزيد عن 600 مليون دولار من مدوني الأزياء أميركيين دايت برادا، سكات توني (ليو) وليندساي (شويلر)، بعد أن أعادوا نشر تعليقات معادية لآسيا منسوبة إلى أحد مصممي العلامة أدت إلى مقاطعة المستهلكين الآسيويين .

ورفعت الدعوى في محكمة ميلانو المدنية في عام 2019 ، لكنها لم تُعلن إلا هذا الأسبوع عندما نشر المدونون عنها على حسابهم على إنستغرام.

ورفضت الدار التعليق على القضية بعد أن قامت وكالة أسوشيتد بريس التواصل معها.

تعود القضية إلى نوفمبر 2018، عندما واجهت العلامة التجارية مقاطعة في آسيا بعد الغضب من مقاطع فيديو وصفت بالغير حساسة ثقافيا تروج لعرض في مدرج رئيسي في شنغهاي وما تلاه من تعليقات مهينة في دردشة خاصة على "انستغرام".

وتم إلغاء العرض بعد أن أحدث الأمر رد فعل عنيف، شمل سحب تجار التجزئة بضائع "دولتشي أند غابانا من الأسواق، وتنصل كبار الشخصيات الآسيوية من العلامة التجارية.

طباعة