أزمة قلبية تقتل "طبيب الفقراء" بالفيوم "عريساً"

توفي الطبيب المصري الشاب محمد رضوان، أخصائي جراحة التجميل بمستشفى الفيوم العام، البالغ من العمر 32 عاماً، إثر إصابته بجلطة خلال إجراء جراحة لأحد المرضى أدت لدخوله في غيبوبة، وتم إدخاله العناية المركزة حتى فارق الحياة.

وتلقى أهالي قرية الحامولي بمركز يوسف الصديق بمحافظة الفيوم في مصر، صدمة كبيرة بسبب أن الطبيب الشاب كان يعالج الفقراء ويقدم خدماته لهم مجاناً، وأنه توفي عريساً بعد زواجه بأيام.

وعبر صفحاتهم على مواقع التواصل، رثى أهالي القرية الطبيب الشاب وأكدوا أنه كان يداوم على فعل الخير وإجراء الفحوص لغير القادرين مجاناً، فضلاً عن قيامه بعمليات التجميل من الحروق والحوادث دون مقابل.

وأصيب الطبيب الشاب البالغ من العمر 32 عاماً بجلطة خلال إجراء جراحة لأحد المرضى أدت لدخوله في غيبوبة، وتم إدخاله العناية المركزة حتى فارق الحياة.

وكشف زميلان للطبيب أن محمد رضوان كان قد أصيب في وقت سابق بفيروس كورونا وتعافى منه.

وعقب الإعلان عن وفاته، تحولت مواقع التواصل الاجتماعي لسرادق عزاء. ونعت نقابة أطباء الفيوم محمد رضوان، فيما عبّر أهالي قريته ومرضاه عن صدمتهم الشديدة لرحيله المفاجئ.

طباعة