قتلهم الجوع والعطش.. العثور على 8 جثث لعائلة سودانية ضاع أفرادها في الصحراء

عثرت شرطة الكفرة على ثماني جثث تعود لعائلة واحدة، توفي جميع أفرادها بعد أن ضلوا طريقهم في الصحراء الليبية، على بعد 400 كيلومتر جنوب شرق المدينة، وذلك بحسب ما أعلنته وسائل إعلام سودانية، قالت إن بلاغاً ورد إلى مركز شرطة الكفرة بتاريخ 10 فبراير الجاري، أفاد بوقوع حادث مروري على بعد 400 كيلومتر جنوب شرق مدينة الكفرة، ووفاة أشخاص داخل مركبتهم.

وأضافت المعلومات أنه تم تكليف رئيس نيابة الكفرة الابتدائية بالتحقيق بالواقعة، وبالانتقال إلى موقع الحادث تم العثور على المركبة "تويوتا سيكويا" بيضاء اللون، وإلى جانبها وداخلها عدد من الجثث والملابس والحقائب، وتم نقل الجثامين إلى مدينة الكفرة، وهي تعود لثلاث نساء وخمسة رجال.

وتبين من خلال التحقيقات أن المركبة كانت متجهة من مدينة الفاشر بدولة السودان إلى مدينة الكفرة، بتاريخ 7/8/2020، وكان على متنها 21 شخصاً ما بين رجال ونساء وأطفال، وتم العثور على ثماني جثث فقط، وتم التعرف عليهم من قبل ذويهم، ولم يتم العثور على البقية.

وعثرت الشرطة في المركبة على بطاقتَي أحوال شخصية، ورسالة بمثابة "وصية" كُتب فيها: "إلى من يجد هذه الورقة، هذا رقم أخي، استودعتكم الله، وسامحوني أني لم أوصل أمي إليكم، بابا وناصر بحبكم، ادعو لينا بالرحمة وأهدونا قرآن، واعملو لينا سبيل موية هنا".

وقالت النيابة العامة إنها لم تتلقّ بلاغاً عن فقدان الأشخاص المذكورين، فيما لاتزال التحقيقات مستمرة.

طباعة