تستعيد قدرتها على الإنجاب بسبب اتباع نظام غذائي نباتي

تمكنت امرأة بريطانية من استعادة قدرتها على الإنجاب، بعد أن أخبرها الأطباء بوجود مشكلة في المبيض بعد إصابتها بسرطان الثدي، حيث اتبعت نظاماً غذائياً نباتياً خاصاً، ساعدها على الحمل بطفلها الذي ولد أواخر العام الماضي، وذلك كما ذكرت صحيفة "ميرور" البريطانية.

وكان الأطباء قد أخبروها بأنها لن تكون قادرة على الإنجاب، إلا أنها في إطار بحثها عن طرق لزيادة الخصوبة، تعرفت الى المزيد حول الروابط المحتملة للنظم الغذائية النباتية مع الخصوبة، وبعد 4 أشهر من اتباع نظام غذائي نباتي، راجعت طبيبها الذي أخبرها أنها يمكن أن تحمل مرة أخرى، حيث ازدادت نسبة الخصوبة لديها.

وكانت "جيما إيزاك" البالغة من العمر 33 عاماً، سبق أن أنجبت طفلة قبل إصابتها بسرطان الثدي في عام 2018.

ولم تكن جيما تعاني ورماً أو أي أعراض شائعة أخرى، وخضعت بعدها للعلاج الإشعاعي واستئصال الثديين، واكتشفت لاحقاً أنها مصابة بطفرة جينية في جين BRCA1 الذي يعرض النساء لخطر أكبر للإصابة بسرطان الثدي والمبايض، وأخبرها الأطباء أن مبيضيها ميتان، ما دفعها للتفكير في استئصالهما.

واتبعت جيما بعد ذلك نظاماً غذائياً نباتياً، ساعد في تنظيم هرموناتها، وسمح لها بإنجاب طفلها الثاني، وبعد الإنجاب قررت إزالة المبايض لتقليل خطر الإصابة بالسرطان في المستقبل.

طباعة