قابل للارتداء.. تطوير أول جهاز لمراقبة نسبة السكر في الدم باستمرار

طوّرت شركة "كوانتوم أوبريشن إنك" اليابانية، جهازاً غير جراحي لقياس نسبة السكر في الدم بشكل مستمر.

وكشفت الشركة عن الجهاز الجديد القابل للارتداء خلال فعاليات الحدث الافتراضي"CES 2021"، والذي يستخدم تقنية الطيف الحاصلة على براءة اختراع للشركة لقياس الغلوكوز بدقة في مجرى دم الشخص عبر الجلد، دون الحاجة إلى استخدام إبرة.

ووفقاً لموقع"غيزمو تشاينا"، فإن الشركة اليابانية تؤكد أن خلطتها السرية تكمن في مواد التحليل الطيفي الحاصلة على براءة اختراع، والتي تم دمجها في الساعة وسوارها.

ولاستخدامها يحتاج مرتدوها ببساطة إلى تحريك الساعة وتنشيط المراقبة من القائمة، وبعد نحو 20 ثانية يتم عرض البيانات.

ويتكون الجهاز، الذي يشبه الساعة الذكية "أبل"، من مقياس طيف صغير يستخدم لفحص الدم لقياس الغلوكوز، كما يمكن استخدام هذه التقنية لقياس مجموعة متنوعة من العلامات الحيوية، بما في ذلك معدل ضربات القلب وتخطيط القلب الكهربائي (ECG).

وقال الرئيس التنفيذي للشركة كازوما كاتو: "حتى الآن، كان إدخال إبرة في إصبعك أو ذراعك هو الطريقة الوحيدة المتاحة لقياس مستوى الغلوكوز بدقة، وسيغير جهازنا هذا تلك العادة المؤلمة، ما يجعل الروتين اليومي المؤلم غير ضروري لجميع مرضى السكري"، مضيفاً "نتوقع بيع الجهاز لشركات التأمين ومقدمي الرعاية الصحية، فضلاً عن بناء منصة بيانات ضخمة دقيقة، وتقديم حلول أفضل للسيطرة على الأمراض وإدارتها".

وباستخدام هذه التقنية، سيتمكن مرضى السكري من استبدال الروتين اليومي المتمثل في استخدام إبرة للقياسات بمجرد ربطها بجهاز يمكن ارتداؤه يشبه ساعة اليد.

طباعة