بالفيديو.. فنانة مصرية تبكي على الهواء بسبب تعرّضها لـ"التنمّر"!

تعرّضت الفنانة المصرية حورية فرغلي إلى الانتقادات، بعد أن تبدلت ملامح وجهها، وعلى وجه التحديد شكل الأنف، إذ تلقّت وابلاً من التهكمات واتهمت على أثرها بالخضوع لعملية جراحية شوهت أنفها.

وقالت فرغلي خلال مداخلة هاتفية لها في برنامج "مساء دي ام سي" المذاع عبر قناة "دي ام سي" مع الإعلامية إيمان الحصري، إنها تعرضت إلى وعكة صحية، قبل أيام من تصويرها مسلسل "ساحرة الجنوب"، وأصيبت بـ"خراج" في الأنف ولم تنجح في معالجته أو أي طبيب حتى زادت الأزمة منتصف تصوير المسلسل، وصارحها الأطباء بأنها في حاجة إلى زيارة الطبيب ذاته المسؤول عن عمليتها الجراحية السابقة، لأنه وحده القادر على حل مشكلتها مع "الخراج" بإزالة العظمة التي ثبتها.

وأضافت حورية باكية أنها لم تسمع تهنئة العام الجديد من أحد إلا من شقيقها فقط، رغم أنها كانت تتلقى الكثير من الاتصالات والتهاني عندما كانت في قمتها.

وذكرت أن الناس ابتعدوا عنها بعد تغير ملامح وجهها إثر العديد من العمليات الجراحية والتجميلية التي أجرتها في منطقة الأنف بعد حادث سقوطها من على ظهر خيل قبل سنوات.

وأضافت فرغلي قائلة "اتصدمت لما لقيت الناس اللي كانوا معايا علطول وشغالة معاهم لمدة 10 سنوات ووقفت جنبهم، بقوا مش جنبي.. كنت فاكراهم بيحبوني".

وتابعت حورية "فقدت الثقة في نفسي كست وممثلة، لأن محدش قدر شغلي وأعمالي، وصعبان عليا نفسي، وقررت أبعد تماماً ومش عايزة حد يشوفني إلا لما أرجع زي الأول، لأن أنا باكبر في السن وعمري 44 سنة دلوقتي.. لكن برضه فرحانة إني عرفت الناس الكويسة والناس الوحشة، وده درس قاسي واتعلمت منه".

واستطردت حورية: "أنا كنت ملكة جمال مصر عام 2002، ومش عايزة الناس تفرق ما بين شكلي قبل كدة، ودلوقتي، وبقول حسبي الله ونعم الوكيل في كل اللي اتنمّر عليا.. أنا دلوقتي بتنفس من بقي ومش بستطعم الأكل وفاقدة حاسة الشم والتذوق".

وأوضحت فرغلي أنها على استعداد للخضوع إلى جراحة تجميل في الولايات المتحدة الأميركية، لتعيدها كما كانت لكن ما عطلها هو تفشي فيروس كورونا عالمياً، و"سبب إجراء عملية الأنف هو تعرضي لحادث وليس عمليات التجميل".

واستطردت قائلة "مناخيري أصبحت أشهر من مناخير (أبوالهول).. سيبت مهنة التقديم التلفزيوني وبدأت أهتم بالفروسية، أنا كنت بطلة في الوطن العربي 2003، كسبت بطولات دولية كتير منهم إنجلترا 11 مرة، وفي مصر كان لازم أقعد 3 سنين مشاركش باسم دولة ثانية، عشان أشارك في مصر، إلى أن وقعت واقعة ملهاش لازمة".

وتابعت "كنت بفسح الحصان وقطتين أتخانقوا قدامه، وكنت راكبه من غير (سرج)، فنط فوق وأنا وقعت على وشي كسرت مناخيري ووقع فوقي وجالي (ديسك)".

وبعد البحث المستمر عن أفضل الأطباء، اختارت السفر إلى النمسا، لإصلاح أنفها، لكن الطبيب تخلص من عظام الأنف تماماً "العظمة والحاجز الأنفي"، واصفة ما فعله بـ "بوظلي مناخيري خالص"، لكنها لم تستسلم كما قالت وخاضت رحلتها في البحث عن طبيب ثاني يعوضها صدمتها في الجراحة الأولى، فقال لها الطبيب الثاني "لازم أخد عظمة من المُخ لوضعها في الأنف، لوضعها كحاجز أنفي".

وأضافت فرغلي قائلة "أنا عامله 7 عمليات في مناخيري في سنتين أو ثلاث، أنا اتعذبت ومستشفيات وعمليات وبِنج، وبقعد في المستشفى شهرين".

يذكر أن فرغلي"حصلت على لقب ملكة جمال مصر عام 2002، إلا أنها تنازلت عنه بعد ذلك لوصيفتها نور السمري، واتجهت إلى التمثيل بعد قضاء حياتها خارج مصر عام 2010، وكانت آخر الأعمال الفنية التي قدمتها هو مسلسل "ساحرة الجنوب" عام 2015، وهو تأليف سماح الحريري وإخراج أكرم فريد، أما الأعمال السينمائية، فقدمت في 2018، فيلم "طلق صناعي"، وهو إخراج خالد دياب وكريم سليمان.

طباعة