صحفية أمريكية تتخلى عن زوجها ووظيفتها لأجل سجين

صدمت صحفية أمريكية معروفة تعمل في وكالة "بلومبرغ"، الأوساط الإعلامية بقرارها التخلي عن زوجها والاستقالة من وظيفتها من أجل سجين، هي نفسها تابعت قصته في سبق صحفي قبل أن تقع في حبه.

وأشارت شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية، في تقرير لها اليوم، إلى أن "كريستي سمايث استقالت من وظيفتها في بلومبرغ، وقررت هجر زوجها بعد أن وقعت في حب مارتن شكريلي، الذي حكم عليه بالسجن لمدة 7 سنوات عام 2017 في عدة تهم".

وشملت التهم التي وجهت إلى شكريلي، الكذب على المحققين في قضية اختلاس أموال من صندوقي تحوط كان يديرهما والاحتيال على شركة ”رتروبين“ الأمريكية للأدوية.

و التحقت سمايث بمدرسة الصحافة المشهورة في جامعة ميسوري، وحصلت على وظيفة في بلومبرغ، ثم تزوجت من صديقها الذي كان يعمل في مجال إدارة الاستثمارات، إلا أن تغطية قضية شكريلي قلبت حياتها.

 

طباعة