أول تعليق لريهام سعيد بعد أزمة "الثعلب"

عبرت الإعلامية المصرية ريهام سعيد، عن حزنها من حالة الهجوم التي تتعرض لها واتهامها بتعذيب الحيوانات من أجل جذب ملايين المشاهدات على وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك بعد انتهاء عرض الحلقة الثانية من برنامج "صبايا الخير"، على قناة النهار، والتي قامت خلالها برحلة برية مع مجموعة من الصيادين لاصطياد الذئاب والثعالب.

وقالت سعيد من خلال مقطع فيديو عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "أنا اتربيت في منزل طول عمره فيه حيوانات، وكان عندي سنجاب وقنفذ ونسر، وطلعت الصور بتاعة ابني امبارح اللي ماسك فيها الحيوانات"، مؤكدة أن فكرة تجارتها بالحيوانات وأنها انسانة بلا رحمة غير حقيقية، خصوصاً من الأشخاص المقربين منها والذين يعرفون مدى علاقتها وحبها للحيوانات.

واعتذرت سعيد، خلال رسالتها عن مشهد صور اصطياد الحيوانات التي تسببت في أذى مشاعر جمهورها المتابعين، لافتة إلى أنها في النهاية ليست المسؤولة عن هذا المشهد، قائلة: "احنا قلنا عايزين نركز على مهنة صيد الحيوانات وأنا مخلتش الراجل يصطاد الحيوانات بالطريقة الصعبة دي عشان أصوّر، أنا رايحة أصوّر رحلة صيد ذئاب وثعالب فقط".

وتابعت: "أنا معرفش احنا هنصطاد ايه، وأنا طالعة رحلة صيد زي أي حد ودي طريقتهم اللي بيصطادوا بيها، وأنا مليش دخل بيها، ومهنة الصيد موجودة لأغراض كثيرة منها علمية ومنها تجارية، وأنا وظيفتي تغطية رحلة الصيد، وواضح من الحلقة وكلامي في الآخر أني مش مبسوطة من الطريقة اللي بيصطادوا بيها، وده ظهر في تعبيرات وجهي خلال التصوير".

وأوضحت ريهام سعيد، أن هذه الطريقة مرفوضة للصيد بالنسبة للجمهور ولها هي أيضاً، إلا أنها لا تعرف الطريقة الصحيحة للصيد، متابعة: "أنا معرفش طريقة الصيد الصح، وطبعاً حق الناس تزعل، لكن متبقاش ريهام عملت حلقة لتعذيب الحيوانات عشان تكسب مشاهدة".

وأكدت ريهام سعيد، أن البرنامج سلط الضوء على ظاهرة سيئة لصيد الحيوانات البريئة وأنها سعيدة بكشف طريقة الصيادين الذين يصطادون الحيوانات بطريقة سيئة، مشيرة إلى أن البرنامج سلط الضوء على ملف الاعلام لم يتطرق له من قبل، وأن برنامجها قائم على الحقيقة وتسليط الضوء على الحقيقة بحلوها ومرها.

وأبدت ريهام سعيد، تعجبها من عدم تسليط الضوء نهائياً على طريقة الصياد في صيد الثعالب والذئاب، قائلة: "محدش خالص جاب سيرة الصياد ولا طريقة الصيد وكله عليا أنا وانا مالي، والصيادين بيصطادوا الثعالب والذئاب بهذه الطريقة من 50 سنة أباً عن جد، وأنا مليش علاقة بالصيد".

ووجهت ريهام سعيد رسالة إلى الجمهور: "أنتم شفتوا طريقة الصيد غير مرضية بتعدموني أنا ليه وانا مخترعتيش الطريق دي، ولا قلت للصيادين يصطادوا، وانا غطيت حاجة بتحصل بمنتهى الصدق وليه الصدق بيضايق؟ وارجو من الجمهور عدم تكرار الغلطة وبلاش كل مرة اتظلم واتاخد مع التيار".

واستكملت: "في ناس ضدي وناس مضيقة إني طلعت البرنامج ده وناس مستأجرة عشان تتدخل جوه الحملة دي وتعمل هاشتاجات ضدي، والبرنامج بتاعي هادف وبيعالج ناس وبرنامج وطني وشريف وبيقدم كل ما هو مفيد، والحلقة دي مفيدة جداً لو هتخلي كل الصيادين يغيروا طريقة الصيد يبقى انا عملت خير كتير للحيوانات".

واستطردت: "أنا اعتذر عن المشاهد السيئة لصيد الحيوانات، ولكن في شغل ممنهج ضدي، وأنا موقفة بقالي سنة ونص ولسه راجعة البرنامج وعايزة اقدم حاجة كويسة وحاجة هادفة وبنقدم فرح وبحاول أرضي الذوق العام للمشاهد".

وكان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام المصري قد أعلن عبر صفحته الرسمية، وقف برنامج "صبايا الخير" لحين انتهاء التحقيقات مع المذيعة ريهام سعيد، والممثل القانوني لقناة "النهار" التي تبث البرنامج، بعد تقديم شكاوى ضد البرنامج، بسبب ما ورد في حلقة خاصة بـ"رحلات صيد الحيوانات البرية".

وأثارت الحلقة غضب جمهور مواقع التواصل الاجتماعي، وطالب البعض بإيقاف المذيعة المصرية، بعدما قامت بتغطية رحلة صيد تستهدف الحيوانات البرية في منطقة صحراوية في مصر، وعلى رأسها الثعالب والذئاب.

ونتيجة لحالة الغضب لدى جمهور "التواصل الاجتماعي"، أصدرت قناة النهار بياناً تعتذر فيه للمشاهدين عن مضمون الحلقة، ونوهت بحذف الحلقة من على حساباتها بمنصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

من جانبه، أكد الخبير الإعلامي دكتور ياسر عبدالعزيز أن حلقة ريهام سعيد، مخالفة تماماً لميثاق الشرف الإعلامي، واصفاً دفاع المذيعة عن نفسها بـ"الباهت"، مضيفاً أنه لا يجوز لإعلامي أن يصور حلقة دون أن يعلم مدى قانونيتها، إذ قالت ريهام سعيد أنها كانت لا تعلم أن تلك الرحلة التي قامت بتغطيتها غير قانونية.

وأوضح عبدالعزيز أن المجلس الأعلى للإعلام يتيح محاسبة الإعلامي والجهة التابع لها في حالة الوقوع في خطأ مهني، معتبراً أن الحلقة كانت بمثابة ترويج واضح لسلوك غير قانوني، وهذا ما يخالف المعايير المهنية، مؤكداً أن هناك توجهاً عالمياً للتعامل بحذر مع المحتويات التي تتناول مواضيع لها علاقة بالحيوان أو البيئة.

وكانت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد، قد أكدت عبر صفحة الوزارة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن ريهام سعيد وقعت في أخطاء عدة خلال الحلقة، إذ لم تحصل سعيد على التصاريح اللازمة لتصوير رحلة صيد للحيوانات البرية، ولصيد حيوان بري.

كما قدمت الحلقة رسالة خاطئة وغير مهنية للترويج لأعمال وتصرفات مخالفة للقانون من خلال استخدام أدوات وطرق صيد محظورة، لأنها تسبب الأذى للحيوانات، والذي اعتبرته الوزيرة انتهاكاً واضحاً لقوانين وأعراف الرفق بالحيوان.

ويجرم القانون المصري تلك الرحلات بشكل واضح، إذ تنص المادة (28) من قانون البيئة رقم 9 لسنة 2009 على أنه "يحظر بأي طريقة القيام بأي من الأعمال الآتية: صيد أو قتل أو إمساك الطيور والحيوانات البرية والكائنات الحية المائية أو حيازتها أو نقلها أو تصديرها أو استيرادها أو الاتجار فيها حية أو ميتة كلها أو أجزائها أو مشتقاتها أو القيام بأعمال من شأنها تدمير الموائل الطبيعية لها أو تغيير خواصها الطبيعية أو موائلها أو إتلاف أوكارها أو إعدام بيضها أو نتاجها".

طباعة