متهم بذبح والدته وشقيقه في مصر: "مكانش قصدي أقتلهم"!

شهدت منطقة حدائق الأهرام، بمدينة السادس من أكتوبر، مقتل أم ونجلها على يد نجلها الأكبر، وذلك كما ذكرت صحيفة «الوطن» المصرية.

وأقدم الشاب على ذبح والدته وشقيقه وإصابة زوج شقيقته بطعنات لخلافات بينهم.

وتلقى قسم شرطة الأهرام، التابع للمنطقة، بلاغاً يفيد بقيام شخص بقتل والدته وشقيقه، حيث تبين من التحريات وفاة طالب جامعي بطعنتين في البطن، ووفاة أمه ربة منزل (59 سنة) بطعنة بالرقبة.

وقالت شقيقة الجاني، وابنة المجني عليها وشقيقة المجني عليه الآخر، إن مشاجرة وقعت بين شقيقها (من دون عمل)، والمجني عليه الأول، فطعنه وعندما تدخلت والدته طعنها هي الأخرى.

من جانبه، قال المتهم في التحقيقات: «أنا مكانش قصدي أقتل أخويا وأمي.. ومكانش ليا في الخناقة، دي كانت بين المرحوم وأختي اللي شهدت عليا.. وأخويا ضربني، مسكت السكينة وقتلته، دة أنا الكبير».

وأضاف المتهم: «كانت الساعة تجاوزت الثالثة عصراً، وحضرت شقيقتي وزوجها إلى منزل والدتي (مسرح الجريمة)، لتناول  الغداء بصحبتنا».

وأوضح: «جلسنا معاً فى حضور أمي وشقيقي وشقيقتي الصغرى وزوجها، وأثناء وجودنا بالصالون، حدثت مشادة كلامية بين أخي وأختي تدخلت للفض بينهما، ففوجئت بشقيقي يتعدى عليّ بالضرب ويحاول إهانتي، وتبادلنا الضرب، فدخلت إلى المطبخ، وأحضرت السكين وقتلته دون وعي».

وتابع المتهم: «سمعت صرخات أمي، وحاولت أخذ السكين مني، فقمت بنحرها من رقبتها، ثم طعنت زوج شقيقتي في ظهره عندما حاول الإمساك بي، وكان يردد أنت مجنون قتلت أمك وأخوك».

وأنهى المتهم اعترافاته: «والله مكانش قصدي أقتلهم».

وكشفت التحريات والتحقيقات صحة رواية المتهم، بعدما استمعت إلى أقوال شهود العيان (شقيقة المتهم، وزوج شقيقته المصاب)، وتم نقل الجثمانين إلى المشرحة لتشريحهما، وإعداد تقرير طبي عنهما، وتم اصطحاب المتهم إلى سرايا النيابة، لبدء التحقيق معه في الواقعة، التي طلبت التحريات حول الجريمة، واستدعاء شهود الإثبات.

ودلت التحريات على أن وراء الجريمة شقيق الأول، وأنه شرع في قتل زوج أخته، وأن الجريمة بسبب خلافات عائلية، وتحرر محضر وتولت النيابة التحقيق. 

طباعة