دراسة: خفض الراتب يمكن أن يكون قاتلاً

وجدت دراسة حديثة أن الحصول على زيادة في الراتب قد يحمي من أمراض القلب والسكتات الدماغية، بينما يؤدي خفضها إلى ارتفاع نسبة الإصابة بهذه الأمراض.

ووفقاً للدراسة التي نشرتها صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية ارتفع بنسبة تقارب 20% لدى الرجال والنساء الذين انخفض دخلهم.

ويوضح فريق البحث من مستشفى "النساء بريغهام" ومدرسة هارفارد الطبية، أن النتائج التي توصلوا إليها قد تؤدي إلى دفع الأطباء نحو الاهتمام بشكل أكبر بالظروف المالية للمرضى أثناء فحص أمراض القلب.

وتوصلت الدراسات السابقة إلى أن وجود دخل أعلى يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ومع ذلك لم تبحث سوى بعض الدراسات القليلة العلاقة بين التغييرات في الراتب وأمراض القلب.

وقال الدكتور سكوت سولومون، كبير الأطباء في مستشفى "النساء بريغهام": "تعزز هذه الدراسة الحاجة إلى زيادة الوعي بين العاملين في المجال الصحي حول تأثير التغييرات في الدخل على الصحة لتحسين فاعلية العلاج".

وشملت الدراسة نحو 9000 مشارك من أربعة مجالات عمل مختلفة في الولايات المتحدة، وتتبعهم الفريق على مدى 17 عاماً في المتوسط.

ووجد الباحثون أن أولئك الذين ارتفعت رواتبهم انخفض لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بنسبة تزيد على 14%، وهذا يرجع بشكل رئيس إلى انخفاض خطر الإصابة بقصور القلب.

لكن المشاركين الذين انخفض دخلهم زاد لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 17%، لأن انخفاض الدخل يؤدي إلى اتباع نظام غذائي سيئ، مثل تناول المزيد من الأطعمة الرخيصة المصنعة والمليئة بالدهون والسكر، وبالتالي هذا ما يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

ويمكن لانخفاض الرواتب أن يؤدي أيضاً إلى التوتر والقلق، والذي يرتبط بدوره بالتدخين وتعاطي الكحول، كما أنه قد يسبب الاكتئاب الذي يزيد بدوره من خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي.

طباعة