أم تلقي رضيعيها في القمامة بأميركا

اعترفت أم أميركية برميها طفليها الرضيعين في أكياس النفايات مباشرة، عقب ولادة كل منهما في عامي 2017 و2018، في ولاية كارولينا الجنوبية، وذلك كما ذكرت صحيفة «إندبندنت» البريطانية.

وأضافت الصحيفة أن هيئة محلفين أميركية أدانت الأم البالغة 32 عاماً، وبذلك فإن الأم تواجه حكماً بالسجن يراوح بين 20 عاماً والمؤبد دون إمكانية الإفراج، عن كل واحد من الرضيعين اللذين قتلتهما رمياً في القمامة.

وقالت لجنة قضائية إن الأم أخفت حمليها في عامي 2017 و2018 عن الجميع، وبعد أن أنجبت في كل مرة مباشرة وضعت الرضيع في كيس للنفايات.

وأفادت الأم أمام الشرطة بأن ابنتها التي ولدتها في عام 2017، ولدت والحبل السري ملتف حول رقبتها، ما أدى إلى وفاتها مباشرة.

أما الطفل الثاني الذي وضعته أواخر عام 2018 فقد تخلصت منه أيضاً بعد الولادة، بسبب أنها أغمي عليها وقت ولادتها، وعندما استفاقت وجدته ميتاً فألقت الجثة بعيداً.

لكن خبراء الطب الشرعي اكتشفوا بعد العثور على الرضيع الثاني أن أقوال الأم غير صحيحة، حيث إن الرضيع أطلق برازاً مرتبطاً بالأطفال عند الولادة، والمرجح أنه توفي من جراء وضعه في كيس وانقطاع الأوكسجين.

ولم يجر اكتشاف الجريمة إلا بعد أيام من ولادة 2018، بسبب تمزق ناجم عن المخاض، فحين ذهبت إلى المستشفى اكتشف الأطباء انتقال المشيمة من مكانها.

وعندما سأل الأطباء المرأة عن سبب هذا التغيّر في المشيمة، لم ترد، وفضّلت الصمت، وهو ما أثار شكوكهم ودفعهم إلى الاتصال بالشرطة.

وعقب الاستدعاء، اعترفت بوضع الابن في كيس قمامة، وقالت إنها فعلت الشيء نفسه مع ابنتها قبل عام من ذلك.

طباعة